أحد أمهر الطهاة في دبي يسلط الضوء على جودة الزبدة الأوروبية

أدهش وسيم العيسى الطاهي التنفيذي في منتجع ومارينا لو ميريديان شاطئ الميناء السياحي مجموعة مختارة من متذوقي المأكولات عبر تحضير أطباق متنوعة باستخدام أفضل أنواع الزبدة الأوروبية ضمن حدث حصري أقيم لهذا الغرض

 

استعرض وسيم العيسى أحد أمهر الطهاة في دبي الجودة العالية للزبدة الأوروبية خلال حدث حصري أقيم لهذا الغرض تحت رعاية مجلس الألبان الفرنسي والاتحاد الأوروبي.

 

وفي هذا الإطار، أقام الطاهي وسيم بمطعم “لايتيست ريسيب” في منتجع ومارينا لو ميريديان شاطئ الميناء السياحي ورشة عمل حول الزبدة التي تدخل في تحضير المأكولات، مستعرضاً في الوقت عينه مجموعة من الوصفات المختارة مثل الزعتر والتمر والزبدة بالهيل. أعقب هذه الجلسة عشاء خاص في مطعم “بابا”، وهو أحدث إضافة إلى قائمة تناول الطعام في لو ميريديان الميناء السياحي، حيث أبدع الطاهي وسيم في تقديم طبق دجاج سوبريم بالفرن مع الزبدة والزعتر والذي كان الطبق الرئيسي خلال مأدبة العشاء.

 

وبهذه المناسبة، تحدث الطاهي وسيم على هامش هذه الفعالية قائلاً: “أحبذ أن أصف طريقتي في الطبخ وإعداد المأكولات بأنها كلاسيكية تحمل لمسة عصرية مبتكرة. أفضل دائماً إضافة الزبدة إلى الأطباق التي أحضرها لأنها تضفي نكهةً لذيذة، كما أركز بصورة رئيسية على استخدام الزبدة الأوروبية في جميع الأطباق التي أعدها، إلا إذا كان زيت الزيتون مكوناً أساسياً في إعداد الطبق”.

 

بالإضافة إلى الفائدة التي اكتسبها الحضور في كيفية إضافة الزبدة عند تحضير المأكولات، أتيحت لهم الفرصة لطرح مجموعة من الأسئلة على الطاهي وسيم حول ذكرياته الأولى عن الطهي بالزبدة فقال: “كانت ذكرياتي الأولى حول استخدام الزبدة في تحضير الطعام في مزرعة جدتي التي اعتادت على صناعتها بنفسها. كان الأمر جديداً كلياً بالنسبة لي لذا فقد علمتني خطوات صنع الزبدة، ولا زلت حتى اليوم أتذكر تلك التي صنعتها بنفسي”.

 

في هذا الإطار، ارتفع الطلب على الزبدة الأوروبية في السنوات الأخيرة على مستوى المنطقة، حيث تم تصدير ما يصل إلى 4,294 طن إلى دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2018، بقيمة تزيد عن 95.7 مليون درهم إماراتي بمعدل نمو سنوي مركب بلغ 13.1% منذ عام 2010.

 

كما ارتفعت صادرات الزبدة الأوروبية إلى المملكة العربية السعودية بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 21.1%، مقابل 5.8% و10.3% لكل من لبنان والكويت على التوالي منذ عام 2010.

 

بدورها قالت ماري لوري مارتن، المديرة الدولية للمشروع في مجلس الألبان الفرنسي: “ساهم الذوق العالي في إعداد وتناول مختلف الأطباق للسكان والسياح في منطقة الخليج وبلاد الشام في نمو صادرات الزبدة الأوروبية إلى المنطقة، وشجع في الوقت عينه الكثير من مصدري الزبدة من أوروبا للاستفادة من الفرص المتاحة التي توفرها مختلف أسواق المنطقة، وتعزيز صادراتهم إليها”.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط