“أكور للفنادق” توقع اتفاقاً فريداً لافتتاح فندق “إم جاليري” في منطقة العلا السعودية المدرجة على قائمة اليونسكو

وقعت مجموعة الضيافة الرائدة عالمياً “أكور للفنادق” اتفاقية استثنائية لإطلاق علامتها الفندقية القائمة على التجارب “إم جاليري” في محافظة العلا السعودية التي تحظى بأهمية تراثية كبيرة. 

وتعاونت المجموعة مع شركة “سكون ماس التجارية”، التي تتخذ من مدينة جدة مقراً لها، لتولي إدارة منتجع قائم حالياً في أول موقع للمملكة العربية السعودية يُدرج على قائمة التراث العالمي لمنظمة اليونسكو. وبذلك سيكون “منتجع شادن العلا، أحد تجارب إم جاليري” عند افتتاحه أول فندق تشغلّه شركة فندقية عالمية في هذا الموقع التاريخي الفريد. 

ولا تشكل إدارة “أكور” للمنتجع فقط محطة رئيسية في استراتيجية توسّعها عبر أنحاء المملكة العربية السعودية، وإنما يكشف كذلك عن تنوع تجارب الضيافة وأنماط الحياة التي ستوفرها المجموعة في المملكة دعماً لرؤية 2030 التي تهدف إلى تطوير المناطق التي تتمتع بأهمية تراثية وثقافية وجمال طبيعي مميز مثل العلا.

وانطلاقاً من تركيزها على تجارب الضيوف الفريدة ذات المضمون المحلي الأصيل، تعد علامة “إم جاليري” الخيار الأنسب لوجهة العلا التراثية. حيث يوفر المنتجع، المصمم على شكل خيمة، باقة متنوعة من تجارب السياحة البيئية والمغامرات والاستجمام والأنشطة الثقافية التي تثري تجارب الضيوف ضمن موقع ملهم يجسد في مضمونه مفهوم “السكون والصفاء” الذي تتبناه علامة “إم جاليري”. 

وبهذه المناسبة؛ قال مارك ويليس، الرئيس التنفيذي لمجموعة “أكور للفنادق” في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: “تمثل هذه الخطوة فرصة فريدة من نوعها بالنسبة لـ’أكور‘، كما تشكل دليلاً ملموساً على التزامنا بالترويج المسؤول والمستدام للعلا تماشياً مع رؤية 2030 وطموحها بتحويل هذا الموقع المدرج على قائمة التراث العالمي إلى وجهة سياحية عالمية للتميز”.

وأضاف ويليس: “يشرفنا أن نتعاون مع شركة ’سكون ماس التجارية‘، وأن نعزز علاقتنا مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا لنحقق هذا الإنجاز بكوننا أول مجموعة ضيافة عالمية تشغّل فندقاً في العلا. وانطلاقاً من تخصصها بتوفير التجارب الفريدة، تعد ’إم جاليري‘ بلا شك العلامة المثلى لتمكين الضيوف من استكشاف الجمال الطبيعي لهذا الموقع المدهش في القلب التراثي النابض للمملكة العربية السعودية”.  

من جانبه قال عبد الله صالح السريع، صاحب شركة “سكون ماس التجارية”: “إن تطوير وترويج موقع العلا كوجهة ثقافية وتراثية رائدة للسياح العالميين هو أولوية استراتيجية للحكومة السعودية ولمجموعتنا، ويستلزم ذلك توفير تجارب عالمية المستوى للإقامة والسياحة. وإذ تعد ’أكور‘ مساهماً أساسياً في تحقيق رؤية المملكة بما تمتلكه من خبرات واسعة في قطاع الضيافة المحلي والعالمي، فإنها تعتبر الشريك المناسب لكتابة فصل جديد في مسيرة تطور العلا”.    

يضم منتجع العلا 79 غرفة ضمن هياكل إنشائية شبيهة بالخيام مستوحاة من التراث المحلي، بالإضافة إلى مطعم يقدم وجباته على مدار اليوم، لاونج لشرب القهوة، وقاعة اجتماعات، وحوض سباحة، ومركز للياقة البدنية، وسبا. ويخضع المنتجع حالياً لعملية توسعة تهدف إلى إضافة 60 غرفة جديدة، ومساحة أوسع لتناول الطعام، و400 متر مربع من المساحات المخصصة للاجتماعات؛ كما يتم إجراء العديد من التعديلات وفقاً لمتطلبات وحدات التحكم بالغرف.  

وسيتم الانتهاء من عمليات التحديث بحلول شهر نوفمبر من العام الجاري، حيث تتولى “أكور” بعدها إدارة العمليات الفندقية للمنتجع قبيل انطلاق فعاليات المهرجان الموسيقي الشهير “شتاء طنطورة” الذي يشكل حدثاً رئيسياً بارزاً على أجندة الفعاليات السنوية للمملكة.

وسيتم إجراء المزيد من التحسينات، التي تشمل إدخال تعديلات تتوافق مع معايير العلامة التجارية “إم جاليري”، على مدار الاشهر الاثني عشر القادمة؛ بغية إعادة إطلاق المنشأة تحت اسم “منتجع شادن العلا، أحد تجارب إم جاليري” في نوفمبر 2020. كما سيتم إنشاء مطاعم ومسابح إضافية على مدى السنوات القليلة المقبلة لمواكبة الطلب المتنامي.

ويقع المنتجع في منطقة هادئة يغلفها سحر الآثار الممزوج بالأخاديد والجبال والتكوينات الصخرية المذهلة التي يعود تاريخها إلى المملكة النبطية، فيما تقابلها من الجهة الأخرى الصحراء البكر والواحات الخصبة. وسيوفر المنتجع تجارب بيئية شيقة وتاريخية وثقافية وصحية، مما يجذب النزلاء الراغبين باستكشاف ما يختبئ وراء الشواطئ المعروفة في المنطقة، فضلاً عمن يبحثون عن وجهة فريدة لإقامة الفعاليات والأنشطة المؤسسية وسط أجواء هادئة.

وتشمل قائمة الأنشطة التي توفرها المنطقة وتستقطب أعداداً متنامية من الزوار على مدار العام: جولات في المواقع التراثية، وركوب الخيل والإبل، والقيادة على الطرق الوعرة، وسباقات الفورمولا لسيارات “بي إم دبليو”، وتسلق الجبال، ولعب الجولف، والتسوق، وزيارة المعالم الثقافية مثل موقع “الحجر” الأثري المدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي؛ وحقول الحمم البركانية “حرّات عويرض” التي تعود إلى ما قبل التاريخ، وقرية العلا التراثية، ومحمية شيران الطبيعية.

وتقع العلا في منطقة سهلة الوصول في شمال غرب المملكة العربية السعودية؛ حيث يبعد عنها مطار الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز المحلي حوالي 25 كم فقط، وتخدمها رحلات جوية من الرياض وجدة وحائل، فيما تبعد عنها المدينة المنورة حوالي 3,5 ساعات براً.

ويعزى اختيار “أكور للفنادق” من أجل تشغيل منتجع العلا إلى علاقة المجموعة القوية مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وهي هيئة تم إنشاؤها في يوليو 2017 لتطوير الموقع الأثري الذي يعود تاريخه إلى 2000 عام وتحويله إلى وجهة جذب ثقافي.

ووقع اختيار الهيئة الملكية لمحافظة العلا على “أكور للفنادق” لتكون شريك الضيافة الحصري لمهرجان “شتاء طنطورة” في فبراير الماضي، حيث تولت المجموعة إدارة الغرف والفلل والمرافق الفاخرة خلال معسكر عشار الشتوي الذي أقيم ضمن إطار المهرجان. وهو ما أتاح فرصة مثلى أمام المجموعة لاستعراض خبراتها الفريدة كمزود رائد لتجارب الضيافة المبتكرة والمنسجمة مع ثقافة المملكة.

كما أن مساهمة “أكور” المتنامية في إثراء تجربة العلا السياحية، تدعم أيضاً اتفاقية التعاون الموقعة بين المملكة العربية السعودية وفرنسا التي تحتضن المقر الرئيسي للمجموعة، والتي تنص على المحافظة على الموقع وتطويره لتعزيز مساهماته الاجتماعية والاقتصادية بما يتماشى مع طموحات رؤية السعودية 2030.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط