الاتحاد السعودي للرياضة للجميع استقبل 314,000 مشارك في فعاليات يوم النشاط العائلي عبر 7 مدن حول المملكة

  • تم تنظيم فعالية يوم النشاط العائلي بالتعاون مع 25 اتحاد رياضي محلي، وعدد كبير من المجموعات الرياضية
  • جذبت فعالية يوم النشاط العائلي أكثر من 314,000 مشارك عبر 7 مدن من كافة مناطق المملكة
  • أكثر من 40 نشاط رياضي تم توفيره ضمن الفعالية وذلك لإضافة تجربة فريدة من نوعها للمشاركين والضيوف

 

شكل العام المنصرم محطة ناجحة للاتحاد السعودي للرياضة للجميع، وذلك من خلال نجاحه في إطلاق فعاليات يوم النشاط العائلي، والذي يعد الحدث الأول من نوعه في المملكة وذلك منذ عام 2017، حيث شملت الفعاليات التي تم تنظيمها عبر 7 مدن حول المملكة. واستقطبت فعاليات يوم النشاط العائلي، التي تم إطلاقها بدعم من الهيئة العامة للرياضة، أكثر من 314,000 مشارك، و تم عرض أكثر من 40 نشاطاً رياضياً متنوعاً، لجذب مجموعة واسعة من المهتمين وأصحاب المهارات، حيث تلعب المجموعات الرياضية دوراً حيوياً في إشراك العائلات، وتقديم مجموعة واسعة من الأنشطة المختلفة.

وركزت فعاليات يوم النشاط العائلي على التنوع والشمولية في كافة الأنشطة الرياضية، حيث تم التنسيق مع 25 اتحاد رياضي محلي، بهدف تشجيع كافة الفئات من مختلف الأعمار في المجتمع على المشاركة في الأنشطة الرياضية، التي اشتملت على رياضة الجودو، والرماية، والتنس، والمبارزة، وألعاب القوى، ورياضة الدراجات الهوائية. وقد أقيمت الفعاليات في كل من المدينة المنورة، وتبوك، والخبر، وأبها، والطائف، وحائل، وخميس مشيط. كما تم تزويد الأطفال والشباب ببطاقات مخصصة لتجميع ملصقات بعد استكمال كافة الأنشطة الرياضية للحصول على مختلف الجوائز والمكافآت التحفيزية والتي بلغت نحو 40 نشاط رياضي.

وقد أسهمت الفعاليات في تمكين مختلف الاتحادات الرياضية المحلية من اختيار أبرز الرياضيين المشاركين  في تلك الفعاليات، بهدف دعم المواهب الرياضية في البرامج المستقبلية. ويأتي هذا النجاح في تنظيم تلك الأنشطة نتيجة الجهود التي تجسدت في  جمع بيانات المشاركين من خلال عملية تسجيلهم في فعاليات يوم النشاط العائلي، حيث تساعد هذه الخطوة في استدامة النشاط البدني وتعزيز حجم المشاركة في البرامج المستقبلية، وذلك عبر التواصل مع أكثر من 29,000 من الحاضرين الذين أبدو رغبتهم في المشاركة في المزيد من الأنشطة الرياضية.

وبهذه المناسبة، علقت المدير التنفيذي للاتحاد السعودي للرياضة للجميع أ. شيماء بنت صالح الحصيني: “ساهم الجانب الترفيهي لهذه الفعاليات في تحقيق نجاح متواصل ليوم النشاط العائلي، حيث تتمثل رؤيتنا في تعزيز الأنماط الصحية في المجتمع ، ولهذا نحن ملتزمون بتوفير مجموعة واسعة من البرامج الرياضية في جميع أنحاء المملكة ولجميع الأعمار، لاسيما فئة الأطفال والشباب، الذين ينجذبون على نحو متزايد إلى الأنشطة والتجارب الجديدة، وذلك من خلال الممارسة المجتمعية للأنشطة الرياضية، حيث تسهم تلك الأنشطة في تعزيز الاهتمام المبكر في ممارسة النشاط البدني وبشكل منتظم”.

وأضافت: “تعد البرامج الرياضية العائلية الطريقة الأمثل لتعزيز الحياة الصحية للمجتمع ، حيث يتوفر لدينا العديد من الخطط لزيادة مستويات المشاركة المجتمعية في الأنشطة الرياضية المتنوعة، والتي يسعى الاتحاد السعودي للرياضة للجميع إلى إطلاقها في المستقبل القريب. حيث تسهم تلك البرامج في استقطاب أكثر من مليون مشارك بحلول عام 2022، وذلك من خلال التعاون والشراكة مع جهات أخرى لدعم وتمكين تحقيق التحول إلى منظومة رياضية وبيئية متكاملة، بما في ذلك تعزيز العمل التطوعي في المجال الرياضي”، مشددة في ذات الوقت على أهمية إشراك القطاع الخاص في هذا المجال الذي سيسهم في إثراء التجارب الرياضية في المجتمع ، ومساعدة الاتحاد السعودي للرياضة للجميع في المضي قدماً في تحقيق المزيد من الإنجازات.

الجدير بالذكر، تأتي فعاليات يوم النشاط العائلي في سياق تحقيق أهداف برنامج تحسين جودة الحياة وفق رؤية المملكة 2030، والتي تتطلع قدماً إلى رفع معدلات اللياقة البدنية بين جميع أفراد المجتمع ، وذلك من خلال زيادة مستويات نسب ممارسة الأنشطة البدنية و الرياضية لتصل إلى 40% وذلك بحلول 2030، مما يؤدي إلى تعزيز الأنماط الصحية، وهو الأمر الذي برهنته العديد من الدراسات العلمية في هذا الجانب. ويلعب الاتحاد السعودي للرياضة للجميع دوراً محورياً في تعزيز أنماط الحياة الصحية، من خلال إتاحة شتى الفرص للجميع المشاركة في الأنشطة الرياضية، وذلك بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة إلى زيادة مستوى الممارسة للأنشطة الرياضية إلى 40% بحلول عام 2030.

 

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط