المملكة العربية السعودية تشجع الاستثمارات الاجنبية في قطاع التجزئة نمو الإنفاق في القطاع بنسبة 18 في المئة سنوياً

تقوم المملكة العربية السعودية بتشجيع الاستثمارات الاجنبية وذلك من خلال تغير نظام الملكية حيث يستطيع المستثمر الآن ملكية 100% من تجارته في قطاع التجزئة. وتقوم السعودية بهذه الخطوات من أجل تقليص الاعتماد على النفط وطرح بدائل لتنويع الاقتصاد السعودي.

ومن ضمن الاستثمارات المتعددة يسهم قطاع التجزئة بشكل كبير بنمو الاقتصاد المحلي كما ييلعب دور فعال في عملية التنويع الاقتصادي. ووفقا للتقارير، إن قطاع التجزئة في المملكة العربية السعودية ينمو بنسبة 11 في المئة سنويا مع نمو الإنفاق بنسبة 18 في المئة سنوياً منذ عام 2015. وأوضح عيدروس البار، العضو التنفيذي لشركة أسواق البحر الأحمر المحدودة المالكة لمركز “رد سي مول” أن هذه الصناعة تلعب دورا حيويا في الاقتصاد الوطني وشهدت المزيد من التطورات بدءا من العام الماضي 2016.

وقال البار: ” شهد قطاع التجزئة زيادة في الطلب وفي الرد سي مول لدينا زيادة على مساحات التأجير، مما يدل على أن هذه الصناعة تتطور بشكل صحيح كما أن شركات التجزئة تسعى لتوسيع شبكة أعمالها، ما يؤكد هذا النمو الصحي. ونرى أن كافة التطورات سوف ترجع بالفائدة على كل الاطراف. وبعد أن لاحظنا الزيادة في الطلب وقمنا بعملية التوسعة في مركز الرد سي مول، نقوم الآن في المراحل النهائية من عملية التوسعة والتي ستوفر أكثر من 120 محلا تجارياً جديداً.” وسوف يقدم المركز العديد من العلامات التجارية الجديدة لزواره، خاصة وأن معظم هذه المحال هي الاولى من نوعها في المملكة. وتضم الماركات مجموعة واسعة من محال الملابس والاحذية والمجوهرات والاكسسوارات والمطاعم وعلى سبيل المثال لا الحصر: “كنزو”، “كيفنغستون”، “آبركرومبي آند فيتش”، “مارينا رينالدي”، “أول سينتس”، كما تضم قائمة المحال وهى الاولى من نوعها في مدينة جدة: “فيكتوريا سيكرت”، “كالفن كلاين”، “بوبي براون”، “ديور”، فضلا عن المحال التي تفتتح فرعاً جديداً لها وتضم: “فيلروي آند بوخ”، “أينر”، “ساندرو”، “نارس”، “لاكوست”، “سواروفسكي” وغيرها الكثير فضلاً عن محال المجوهرات والاكسسوارات والعاب الاطفال. ولقد تم تصميم المركز بشكل إنسيابي حيث يستطيع الزوار الدخول من بوابة 1 و2 و3 لمنطقة التوسعة والتي تضم مجموعات جديدة من المحال والتي سوف تقدم موضة خريف–شتاء 2018. كما تعرض تشكيلات جديدة كلياً تناسب كافة الفراد العائلة، فضلا عن الاحتياجات الاساسية من الملابس وغيرها. وإختتم البار: ” إن عملية التوسعة والتطور في المركز قدمت خدمات لا مثيل لها لشركات التجزئة. ويعتبر خبراء صناعة التجزئة أن السعودية هي قصة نجاح حقيقية وواقعية لتجارة التجزئة الإقليمية. إن المملكة العربية السعودية هي واحدة من أكبر وأنجح البلدان في المنطقة لهذه التجارة ولا يزال القطاع قوياً جداً كما نسعى على الدوام للمزيد من التطور.”

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط