انتصر المرض.. ورحلت الفنانة ميرنا المهندس

ربما ظن الكثيرين من أصدقاء ميرنا المهندس وجمهورها وأفراد عائلتها أن ما يحدث لها “كبوة صحية” ستتغلب عليها في النهاية حتى وإن طالت، ولكن القدر لم يكن يريد ذلك، وانتقلت ميرنا إلى جوار ربها مساء أمس الأربعاء بعدما كتب الله لها أن يهزمها المرض هذه المرة، بعدما هزمته قبل سنوات عديدة واستطاعت العودة للحياة من جديد

وتوفت ميرنا بعد صراع طويل مع المرض دام لعده اعوام، واثار الجدل حول طبيعته، حيث بدا مرضها في عام 2002 وتم تشخيصه فيما بعد بسرطان القولون، ما استدعي سفرها للخارج واجرائها عده عمليات جراحيه لاستئصال الجزء المصاب علي عده مرات، لكنها تعرضت للمعاناه حتي تم استئصال القولون كاملا واستبداله بامعاء صناعيه في لندن

ويري الاطباء والمتخصصين ان “سرطان القولون” من اكثر الامراض انتشاراً في ايامنا هذه، وان سببه هو عدم التوازن في الجينات المتواجده في خلايا الغشاء المخاطي للقولون

– التعرض بنسبه كبيره للاصابه بمرض التهاب القولون التقرحي

– في بعض الاحيان يُصاب المريض بنزيف

– الاصابه بنقص حاد في الوزن والتعب والوهن الشديد في الجسم

– وجود الام في البطن، ومصاحبه البراز دم لونه داكن

– الشعور بالتعب الشديد والاعياء عند القيام باي عمل، وان كان لا يحتاج هذا العمل الي مجهود جسدي

وفي الايام الاخيره تعرضت “المهندس” لانتكاسه جديده، حيث اصيبت بتكسر للصفائح الدمويه في الدم، وهو مرض نادر استلزم نقلها فوراً للمركز الطبي العالمي لتشخيص حالتها الصحيه بدقه ووضع برنامج علاج لها استلزم نقل الدم لها بصفه مستمره

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط