جاكوار E-PACE الجديدة: ديناميكية، كهربائية، متصلة

  • تعرفوا على E-PACE الجديدة: تصميم داخلي وخارجي محسّن، مع اتصالات متطورة، وبنية هندسية جديدة للسيارة مع مجموعات نقل الحركة الهجينة القابلة للشحن والخفيفة
  • تصميم خارجي محسّن: المصد المحسّن للديناميكيات الهوائية، ومنافذ التهوية السفلية المحدّثة والأضواء الأمامية بمصابيح LED التي تجتمع مع تصميم الشبك الأمامي الجديد من أجل حضور أقوى
  • مقصورة داخلية متقنة: تصميم داخلي محدّث مع نظام الترفيه والمعلومات الجديد “بيفي برو”1، وتفاصيل فريدة ضمن تصميم معاصر ومقصورة هادئة
  • القيادة الكهربائية بالكامل: الطراز الجديد ثلاثي الأسطوانات الهجين القابل للشحن5 يوفر مدى كهربائياً يبلغ 55 كم (34 ميل)2، مع انبعاثات منخفضة حتى 44 غ/كم2، مع الوصول إلى 80% من شحن البطارية خلال 30 دقيقة فقط (باستخدام شاحن عام بتيار مستمر وقوة 32 كيلو واط أو أكثر)
  • التكنولوجيا الهجينة الخفيفة: الجيل الأحدث من محرك “إنجينيوم” الديزل رباعي الأسطوانات بسعة 2.0 لتر، والمحرك الجديد ثلاثي الأسطوانات بسعة 1.5 لتر، ومحرك “إنجينيوم” البنزين الأحدث رباعي الأسطوانات بسعة 2.0 لتر، جميعها تتضمن تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة
  • متصلة دائماً: التكنولوجيا المتوفرة تتضمن نظام “بيفي برو” الأحدث من جاكوار باتصال ثنائي الشريحة ويتم التحكم به عبر شاشة لمس زجاجية منحنية عالية الدقة بقياس 11.4 بوصة
  • محدّثة دائماً: ميزة البرمجيات المتصلة (SOTA) تضمن تحديث أنظمة السيارة ونظام الترفيه والمعلومات بسلاسة وعن بعد
  • صحة الركاب: تأين هواء المقصورة مع تصفية الهواء بمستوى 2.5 بيكومتر لإزالة الشوائب ومسببات الحساسية متناهية الصغر وتحسين جودة الهواء داخل السيارة
  • “البنية المستعرضة الممتازة” الجديدة: هيكل السيارة الجديد يوفر ضبطاً محسناً وراحة أكبر مع زيادة جودة التحكم في السيارة الرياضية متعدد الأغراض المدمجة فائقة الأداء
  • الدفع الكلي الذكي: نظام الدفع الكلي الذكي مصمم لتأمين نقلات سرعة أوتوماتيكية سلسة، ويحتوي نظام “ديناميكيات مجموعة القيادة الذكية”3، إلى جانب إمكانية فصل مجموعة القيادة كميزة أساسية من أجل كفاءة أكبر
  • 300 سبورت: الطراز الأعلى E-PACE 300 SPORT يتضمن مجموعة القيادة الذكية بالدفع الكلي والديناميكيات التكيفية كميزة أساسية، وتصل من 0 إلى 100 كم خلال 6.9 ثانية

 

شاهدوا وشاركوا فيلم التعريف بالتصميم من هنا: https://youtu.be/joKX_UFv8e0

 

28 أكتوبر 2020، دبي، الإمارات العربية المتحدة: سيارة جاكوار E-PACE الجديدة أصبحت أقوى حضوراً وأكثر اتصالاً وضبطاً وكفاءةً من أي وقتٍ مضى، وذلك بفضل التصميم الخارجي المحدّث، والتصميم الداخلي المحسّن، ونظام المعلومات والترفيه “بيفي برو”، وبنية السيارة الهندسية الجديدة، وخيارات المحركات القوية وشديدة الكفاءة – بما فيها مجموعة نقل الحركة الكهربائية القابلة للشحن الخارجي (PHEV)5.

وتجمع مجموعة نقل الحركة P300e الجديدة الهجينة القابلة للشحن (PHEV) بين محرك “إنجينيوم” البنزين ثلاثي الأسطوانات بقوة 200 حصان وسعة 1.5 لتر، ومحرك كهربائي بالدفع الخلفي (ERAD) بقوة 109 حصان (80 كيلو واط)، وتتيح قيادة السيارة حتى 55 كم (34 ميل) بالوضعية الكهربائية، مع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المنخفضة حتى 44 غ/كم واستهلاك الوقود حتى 2.0 ل/100 كم (141 ميل/غالون) (وفقاً لاختبار القيادة العالمية الموحد للمركبات الخفيفة WLTP).

أما داخل السيارة، فيستفيد عملاء جاكوار من نظام المعلومات والترفيه الأحدث “بيفي برو” (Pivi Pro)، الذي يوفر تحكماً سهلاً بأنظمة المركبة، من خلال قوائمه المبسطة واتصالاته المحسّنة، بما فيها تحديثات البرمجيات المتصلة (SOTA).

 

شاهدوا وشاركوا الفيلم التعريفي بسيارة E-PACE من هنا https://youtu.be/PUSbytO-sTU :

 

تصميم خارجي محسّن

تقدّم تحسينات التصميم الخارجي مظهراً أقوى حضوراً واكثر فخامة لسيارة الدفع الرباعي المدمجة فائقة الأداء من جاكوار. في مقدّمة السيارة، تتضمن التغييرات المجراة منافذ التهوية السفلية بالتصميم الجديد، والتي تتضمن عنصراً حادّاً مميزاً، إلى جانب التصميم الشبكي للشبك الأمامي الجديد، مع الأشكال الألماسية المستوحاة من شعار جاكوار القديم، وتشطيبة “نوبل كروم”، فيما تحتوي فتحات التهوية الجانبية على شعار جاكوار الواثب الأيقوني.

الأضواء الأمامية النحيلة بمصابيح LED بالكامل مع أضواء التشغيل النهارية بشكل حرف J المزدوج، تتوفر بخيار تكنولوجيا “بيكسل LED”، وتحقق وضوحاً وسطوعاً أكبر. مع نظام “إضاءة القيادة التكيفية”، الذي يقيّم ظروف الطريق أمام السيارة ويغير الضوء العالي لتظهر السيارات المقبلة أو الإشارات المرورية، ويقوم هذا النظام بإنشاء أنماط إضاءة متنوعة من خلال اختيار أجزاء مختلفة من مصابيح LED لتحسين الرؤية والتقليل من احتمال التشويش على السائقين الآخرين.

وتتوفر تكنولوجيا LED المتطورة كميزة أساسية في طرازات S، وتتوفر مع نظام “مساعدة الضوء العالي الآلي” (Auto High Beam Assist) في طرازات SE وHSE. وتستخدم هذه التكنولوجيا الكاميرا الأمامية لتتحول تلقائياً بين الضوء المرتفع والمنخفض، ما يقلل من احتمال تشويش رؤية السائقين المقبلين باتجاه السيارة. كما تتوفر “مؤشرات التوجيه الرسومية” كميزة أساسية في طرازات S وSE وHSE، مع “مؤشرات التوجيه الرسومية” الأمامية في طرازات SE وHSE.

وفي مؤخرة السيارة، يتميز المصد السفلي بالخطوط الشبكية التي تقع بين أنابيب العادم المدمجة، والتي تتوفر كميزة أساسية مع محركات البزين رباعية الأسطوانات، أما بالنسبة لطرازات المحركات الأخرى، فتحتوي على تشطيبات أفقية نحيلة وحادة، إلى جانب الأضواء الخلفية بمصابيح LED المستوحاة من سيارة I-PACE الكهربائية بالكامل، مع رسمة جاكوار المنحنية، التي تعبّر عن التكنولوجيا المتطورة والحداثة في تصميم السيارة.

وعند اختيار مواصفات R-DYNAMIC المهيبة، تحتوي E-PACE على مجموعة من عناصر التصميم التي تجعل مظهرها أكثر تركيزاً على الأداء، فيما تتوفر كافة الطرازات مع باقة التصميم الخارجي السوداء، والتي تجعل شكل السيارة أكثر ديناميكية بفضل مختلف العناصر المميزة المشطبة بلون “نارفيك” الأسود.

 

مقصورة متقنة جديدة كلياً

تتمتع سيارة E-PACE بفخامة مرتفعة في مقصورتها الجديدة كلياً، مع اتصالات أفضل، وإتقان أكبر.

ومن أبرز مكونات المقصورة الجديدة شاشة اللمس الزجاجية المنحنية عالية الدقة بقياس 11.4 بوصة، والمدمجة بسلاسة في وسط لوحة التحكم، وتُستخدم للتحكم بنظام “بيفي برو” للمعلومات والترفيه. وزجاج الشاشة معزز كيميائياً وتحتوي غلافين؛ الأول مضاد للانعكاس للتقليل من اللمعان المزعج، والثاني يجعل مسح آثار الأصابع أكثر سهولة.

وقال جوليان تومسون، مدير التصميم في جاكوار: “تتضمن  سيارة E-PACE عدة عناصر تصميم أساسية مشتركة مع عائلة سيارات جاكوار، تؤدّي إلى تحسين التصميم الخارجي وتقديم تفاصيل جميلة جديد في الداخل. كل ذلك يضمن أن السيارة الجديدة لديها مظهر أكثر نضوجاً، مع الحفاظ على الخصائص الأساسية لسيارة الدفع الرباعي المدمجة فائقة الأداء”.

ويؤمن التصميم الداخلي المركّز على السائق وصولاً أسهل إلى مساحة التخزين الأكبر أمام “قرص القيادة” الجديد، والتي تحتوي على شاحن لاسلكي بقوة 15 كيلو واط. وتم تغليف نقاط تماس السائق الآن بمواد ناعمة الملمس، فيما تم نحت منطقة تلامس الركبة لتحقيق المزيد من الفخامة والراحة.

أما “قرص القيادة”، أحد التفاصيل الجميلة العديدة، فأصبح أكثر انخفاضاً وعرضاً ويتضمن جزءاً علوياً مشطباً بدرزات “كرة الكريكيت”، فيما صُنع الجزء السفلي باستخدام معدن مصقول بعناية من أجل ملمس أروع.

ويمتد التركيز على المواد إلى نقوش مكبرات الصوت المعدنية، وتشطيبات فتحات التهوية المعدنية، والتي تزيد من فخامة المقصورة مع عناصر أخرى، مثل أقراص التحكم المعدنية. أما المقود، المستوحى من تصميم سيارة I-PACE الكهربائية بالكامل، فيحتوي على أزرار مخفية حتى تتم إضاءتها، ومقابض نقل السرعة المعدنية.

وتظهر العناية بالتفاصيل من خلال شعار جاكوار الواثب على مساند الرأس مع عبارة “Est. 1935 Jaguar Coventry” التي تشير لتاريخ وتراث جاكوار العريق. ومن التفاصيل الجمالية الإضافية الأخرى أنماط جاكوار الحيوانية المطبوعة في منطقة الأكواب المركزية، وأمام قرص القيادة.

قابلة للشحن مع أداء فائق

ومن الميزات المتطورة الدفع الكلي الذكي وناقلات السرعة الأوتوماتيكية السلسة، والتي تضمن تقديم سيارة E-PACE مستوى الثقة المطلوب من خلال الديناميكيات وقوة الجر وجودة الضبط التي تُعرف بها جاكوار.

وتتضمن مجموعات نقل الحركة المتوفرة:

ديزل

  • قوة 163 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 2.0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني (تيربو)، أوتوماتيك بتسع سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 204 حصان هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 2.0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني، أوتوماتيك بتسع سرعات، دفع كلي (AWD)

 

البنزين

  • قوة 160 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 1.5 لتر ثلاثية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني (تيربو)، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع أمامي (FWD)
  • قوة 200 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني (تيربو)، أوتوماتيك بتسع سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 249 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني (تيربو)، أوتوماتيك بتسع سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 300 حصان كهربائية هجينة خفيفة (MHEV) بسعة 0 لتر رباعية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني (تيربو)، أوتوماتيك بتسع سرعات، دفع كلي (AWD)
  • قوة 309 حصان كهربائية هجينة قابلة للشحن (PHEV) بسعة 5 لتر ثلاثية الأسطوانات مع الشحن الطوربيني (تيربو)، أوتوماتيك بثماني سرعات، دفع كلي (AWD)

ويعد محرك البنزين المتطور بسعة 1.5 لتر ثلاثي الأسطوانات الإضافة الأحدث لعائلة محركات “إنجينيوم” النموذجية المرنة، ويتوفر لسيارة E-PACE مع تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة القابلة للشحن (PHEV) والخفيفة (MHEV).

ويوفر المحرك الجديد خفيف الوزن من الألومنيوم – أخف بمقدار 33 كغ من رباعي الأسطوانات – أداءً وضبطاً فائقين، مع مستويات منخفضة من الاحتكاك تساهم في كفاءة وتوفير أكبر في استهلاك الوقود. ومنفذ العادم مدمج في رأس الأسطوانات من الألومنيوم، ما يساهم في تسريع وقت التحمية وتقليل المسافة من منافذ العادم إلى عجلة طوربين الشاحن الطوربيني من أجل استجابات أفضل.

وتجمع مجموعة نقل الحركة الجديدة P300e الهجينة القابلة للشحن بين محرك “إنجينيوم” البنزين ثلاثي الأسطوانات بقوة 200 حصان وسعة 1.5 لتر، ومحرك الدفع الخلفي الكهربائي (ERAD) بقوة 109 حصان (80 كيلو واط)، ما يضمن أداء وكفاءة مبهرين، مع تسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 6.5 ثانية (0 – 60 ميل/سا خلال 6.1 ثانية)، مع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المنخفضة حتى 44 غ/كم، وتوفير استهلاك الوقود حتى 2.0 ل/100 كم (141 ميل/غالون) (وفقاً لاختبار القيادة العالمية الموحد للمركبات الخفيفة WLTP TEH).

ويعمل محرك الدفع الخلفي الكهربائي (ERAD) بالاعتماد على بطارية أيون الليثيوم بسعة 15 كيلو واط ساعي، تحت أرضية صندوق الأمتعة. وعند شحنها بالكامل، تكون السيارة قادرة على قطع ما يصل إلى 55 كم (34 ميل) بالاعتماد على الطاقة الكهربائية بالكامل، ما يمكّن سيارة E-PACE الهجينة القابلة للشحن من إكمال متوسط المسافة المقطوعة يومياً في المملكة المتحدة من وإلى العمل، والتي تبلغ 30.2 كم (18.8 ميل)، باستخدام الدفع الكهربائي فقط، ودون الحاجة لإعادة شحن البطارية4.

وفي محركات البنزين ثلاثية الأسطوانات، ومحركات البنزيل والديزل رباعية الأسطوانات، يستخدم نظام الطاقة الهجينة الخفيفة (MHEV) المولد المدمج بالأحزمة (BiSG)، الموجود في فجوة المحرك، لحصد الطاقة المهدورة عادة عند الإبطاء والفرملة، ليتم تخزين هذه الطاقة بعد ذلك في بطارية أيون الليثيوم بقدرة 48 فولت موضوعة تحت أرضية الصندوق الخلفي، ويستطيع هذا النظام إعادة توزيع الطاقة المخزنة لمساعدة المحرك عند التسارع، إلى جانب تحسين ضبط واستجابة نظام التوقف/الانطلاق.

وبفضل تكنولوجيا السيارات الكهربائية الهجينة الخفيفة، يحقق محرك “إنجينيوم” البنزين الجديد ثلاثي الأسطوانات بقوة 160 حصان وسعة 2.0 لتر (دفع أمامي فقط) تخفيضاً في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون تصل حتى 181 غ/كم وفي استهلاك الوقود حتى 8.0 لتر/100 كم (35.2 ميل/غالون)2.

ويقول ديرك لورينز، مهندس المنتج الأول في جاكوار: “جاكوار E-PACE الجديدة متوفرة مع خيارات شاملة من مجموعات نقل الحركة التي تلائم مختلف المتطلبات، فيما تضمن ‘البنية المستعرضة الممتازة‘ المستويات الاستثنائية من جودة الأداء والقيادة والتوجيه والراحة التي ينتظرها الجميع من جاكوار”.

كما تتوفر سيارة E-PACE الجديدة مع الجيل الأحدث من محركات “إنجينيوم” الديزل رباعية الأسطوانات بسعة 2.0 لتر، وأحدث محركات “إنجينيوم” البنزيل رباعية الأسطوانات بسعة 2.0 لتر، مزوّدة بتكنولوجيا السيارات الهجينة الخفيفة (MHEV)، والدفع الكلي، وناقلات السرعة الأوتوماتيكية بتسع سرعات.

وينتج المحرك بقوة 204 حصان عزم دوران يبلغ 430 نيوتن متر، ويستطيع أن يتسارع من 0 إلى 100 كم خلال 8.4 ثانية (0 – 60 ميل/سا خلال 7.9 ثانية)، مع توفير في استهلاك الوقود حتى 6.4 ل/100 كم (43.9 ميل/غالون)، وفي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون حتى 169 غ/كم2.

وتتميز مجموعة نقل الحركة الجديد بوجود عدد من تقنيات المحركات المتقدمة لتحسين الضبط والكفاءة، بما فيها الصمامات الفولاذية شديدة القوة للمرة الأولى، والتي تخفض من الاحتكاك، فيما يقوم الشاحن الطوربيني بالشفرات المتغيرة، مع نظام الحقن بالمنفذ المشترك بضغط يبلغ 2,500 بار، والذي يحقق تحكماً افضل بكمية الوقود التي يتم توصيلها إلى أسطوانات المحرك، ويزيد من كفاءته.

ويتوفر محرك “إنجينيوم” البنزين رباعي الأسطوانات سعة 2.0 لتر بثلاث خيارات لقوة الدفع، وجميعها مزودة بتكنولوجيا السيارات الهجينة القابلة للشحن (MHEV)، ويولد الطراز بقوة 200 حصان عزم دوران يبلغ 320 نيوتن متر، ويتسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 8.5 ثانية (0 – 60 ميل/سا في 8.0 ثانية)، فيما يولد المحرك بقوة 249  حصان عزم دوران 365 نيوتن متر، ويتسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 7.5 ثانية (0 – 60 ميل/سا في 7.0 ثواني).

فيما تبلغ قوة أقوى محركات البنزين 300 حصان، ويتوفر حصرياً مع طراز “300 سبورت” (300 SPORT)، وينتج عزم دوران 400 نيوتن متر، مع تسارع من 0 إلى 100 كم/سا خلال 6.9 ثانية (0 – 60 ميل/سا في 6.6 ثانية).

وتحتوي مجموعة نقل الحركة المتطورة على أحدث تقنيات المحرّكات، بما فيها نظام التحكم المتغاير برفع الصمامات (CVVL) الذكي، والذي يعمل مع تكنولوجيا مؤقت الحدبات المتغير (VCT) بدعم من شاحن طوربيني ثنائي البكرة، ليضمنا تحسين الأداء والكفاءة.

 

الهيكل القاعدي وناقل السرعة

أجريت تحديثات كبيرة على البنية الهندسية لسيارة E-PACE الجديدة لتحسين الديناميكيات والراحة والملاءمة، وتتضمن “البنية المستعرضة الممتازة” حوامل محركات جديدة، تساهم في تحسين استجابة دواسة الوقود.

كما تتميز البنية الجديدة بتحسين صلابة نقاط ارتباط التعليق الأمامي، ما يؤدي لراحة أكبر في السيارة، مع الحفاظ على رشاقة سيارات جاكوار المعروفة. وتساعد هذه البنية على تخفيف الاهتزازات في كامل المقصورة، مع تخفيف الضجيج داخل المقصورة، لتكون مساحة هادئة ومريحة لكافة الركاب.

ومعظم الطرازات مزوّدة بنظام الدفع الكلي الذكي من جاكوار، فيما تعتمد الطرازات ثلاثية الأسطوانات بالدفع الكلي على ناقلات السرعة الأوتوماتيكية ثمانية السرعات، والطرازات رباعية الأسطوانات تستخدم ناقلات السرعة الأوتوماتيكية بتسع سرعات. وتم تقليل المسافة بين نقاط التبديل من أجل استجابات فورية، مع استخدام نقل السرعة اليدوي باستخدام مقابض نقل السرعة المصنوعة من الزنك في المقود من أجل متعة أكبر للسائقين.

ويعتمد نظام الدفع الكلي في سيارة E-PACE الجديدة على الجيل الثاني من “مجموعة القيادة القياسية” (Standard Driveline)، والتي تقوم بتوزيع عزم الدوران أوتوماتيكياً بين العجلات الأمامية والخلفية لضمان زيادة قوة الجرد لأقصى حد ممكن على الدوام.

وتحتوي مجموعة القيادة القياسية لأول مرة تكنولوجيا “فصل مجموعة القيادة”، والتي تقوم بفصل نظام الدفع الكلي أثناء التحرّك في حالة مستقرة، مرسلة الطاقة إلى المحور الأمامي فقط، لتحقيق المزيد من الكفاءة في استهلاك الوقود.

حصرياً في طراز “300 سبورت”، يوفر الجيل الثاني من نظام “مجموعة القيادة النشطة” بالدفع الكلي جرّاً ممتازاً من كل العجلات، مع قدراتٍ ديناميكية لا مثيل لها.

وكما هي حال مجموعة القيادة القياسية، تستطيع مجموعة القيادة النشطة بالدفع الكلي نقل عزم الدوران بين المحورين الأمامي والخلفي، وإضافة إلى ذلك، عند المحور الخلفي، يستطيع قابضان بألواح رطبة يمكن التحكم بهما إلكترونياً توزيع عزم الدوران بين العجلتين الخلفيتين، مع القدرة على تحويل 100% من عزم الدوران إلى أي منهما خلال 100 ميلي ثانية (0.1 ثانية).

وتحتوي كافة طرازات E-PACE الجديدة على نظام “جاكوار درايف كونترول” (Jaguar Drive Control)، والذي يتضمن الوضعيات “المريحة” و”الاقتصادية” و”المطر-الجليد-الثلج” (في طرازات الدفع الأمامي) و”الديناميكية”، والتي يمكن اختيارها يدوياً من قبل السائق بناءً على ظروف الطريق. تقوم هذه الإعدادات، التي يتم اختيارها باستخدام عتلة قرب “قرص القيادة” (Drive Selector) الجديد كلياً، بتكييف معطيات التوجيه ونقل السرعة ودواسة الوقود والتخميد التكيفي (عند اختياره) في سيارة E-PACE.

إضافة إلى ذلك، فإن نظام “الاستجابة التكيفية للأسطح”، والذي يحل مكان وضعية “المطر-الجليد-الثلج” في كافة الطرازات بالدفع الكلي، يقوم أتوماتيكياً بتحديد الأفضل بين ثلاث إعدادات مختلفة، من خلال مراقبة ظروف سطح الطريق كل 0.1 ثانية، ويستجيب لها خلال نصف ثانية.

كما تعتمد سيارة E-PACE مبدأ نظام التعليق الخلفي بالوصلات المدمجة من جاكوار، والتي تفصل بين القوى الطولانية والعرضية، ما يوفر مزيجاً ممتازاً من الاستجابة المرتفعة أثناء التوجيه مع امتصاص وضبط التأثير الطولاني.

تكنولوجيا متصلة فائقة التطور

تعتمد سيارة E-PACE الجديدة على “هيكل المركبات الإلكتروني” المتقدم (EVA 2.0) من جاكوار، والذي يدعم مجموعة من التقنيات الحديثة، لضمان اتصال السيارة وتحديثها الدائم.

ويتم الوصول إلى تكنولوجيا “بيفي برو” (Pivi Pro) للمعلومات والترفيه من خلال شاشة اللمس الجديدة كلياً عالية الدقة الزجاجية المنحنية بقياس 11.4 بوصة، وتتضمن الفوائد الأساسية لهذا النظام الوضوح الإضافي، وشاشة أكثر سطوعاً بثلاث مرات وأكبر بنسبة 48% من الشاشة السابقة، إلى جانب بنية القوائم المبسطة التي تمكّن للسائق من الوصول إلى 90 بالمئة من المهام الأكثر استخداماً من الواجهة الرئيسية بنقرتين أو أقل.

وهناك مصدر طاقة مخصص لنظام “بيفي برو”، ليتمكن من بدء العمل على الفور تقريباً، بحيث يكون نظام الملاحة جاهزاً بمجرد جلوس السائق خلف المقود، فيما تتيح التطبيقات المدمجة، بما فيها “سبوتيفاي” (Spotify) و”ديزر” (Deezer) و”تون إن” (TuneIn)، الاستفادة منه حتى بدون استخدام الهاتف، إلى جانب المزيد من الميزات المتصلة بالإنترنت بما فيها روزنامة Google وMicrosoft Outlook، ما يمكن السائق من مراجعة مواعيد الأعمال وحتى إجراء الاتصالات الضرورية عبر النظام الخالي من استخدام اليدين.

ويتصل نظام “بيفي برو” بالإنترنت باستخدام تكنولوجيا الشريحة المزدوجة مع جهازي مودم LTE، ما يمكن النظام من إجراء عدة وظائف في الوقت نفسه، مثل تشغيل الأغاني وتحميل تحديثات البرمجيات المتصلة (SOTA)، دون تأثير على أدائه. وتضمن الاتصالات المتطورة أقل قدر ممكن من المقاطعة بسبب ضعف التغطية، حيث يتنقل النظام بين مزودي الاتصالات المتوفرين بحثاً عن الإشارة الأقوى.

وتتيح اتصالات البرمجيات المتصلة (SOTA) المتطورة تنزيل وتثبيت تحديثات البرامج بدون الحاجة لزيارة وكلاء جاكوار، ويتم تنزيل التحديثات في الخلفية، مع تنبيه العملاء لأهم التغييرات. وبالنسبة للتحديثات التي تتطلب إطفاء المركبة، بإمكان العملاء جدولة مواعيد تثبيتها مسبقاً.

ويتوفر نظام “بيفي برو” كميزة أساسية في طرازات S وSE وHSE، وكميزة اختيارية في طراز E-PACE الأساسي. ونظام المعلومات والترفيه الأساسي لهذا الطراز هو نظام “بيفي” (Pivi) الذي يتيح نظام الملاحة باستخدام هاتف السائق، عبر تطبيق Apple CarPlay، كما يحتوي “بيفي” على تطبيق Android Auto كميزة أساسية.

إلى جانب شاشة اللمس المركزية بقياس 11.4 بوصة، تتواجد لوحة العدادات باسم “شاشة السائق التفاعلية” (Interactive Driver Display) بقياس 12.3 بوصة، مع دقة محسّنة وخيارات تخصيص إضافية، وتستطيع عرض الخرائط ثلاثية الأبعاد على كامل الشاشة مع تعليمات الطريق المفصلة، إلى جانب العدادات الرقمية، والوسائط المتعددة، وقائمة جهات الاتصال، وتفاصيل نظام المعلومات والترفيه. وتعمل شاشة السائق التفاعلية بالتزامن مع النسخة الأحدث من شاشة الزجاج الأمامي الاختيارية الملونة من الكريستال الشفاف السائل (TFT)، والتي تتميز بمساحة أكبر للمعلومات ودقّة محسّنة.

كما يتوفر نظام تأين هواء المقصورة باستخدام تكنولوجيا Nanoe التي تزيل مسببات الحساسية والروائح غير الجيدة، كما يتضمن هذا النظام تصفية الهواء بمعيار 2.5 بيكومتر، والذي يلتقط الشوائب شديدة الصغر – بما فيها الجسيمات بحجم 2.5 بيكومتر – لتحسين صحة الركاب والحفاظ على سلامتهم. ويمكن للعملاء تفعيل النظام ببساطة عبر النقر على زر “التنقية” (Purify).

وللمزيد من الراحة، يمكن استخدام الجيل الثاني من “مفتاح الأنشطة” القابل للارتداء في المعصم لإقفال وفتح وتشغيل السيارة، بدون الحاجة لوجود المفتاح التقليدي في المركبة. يتضمن الجهاز القابل للشحن ساعة وبطارية تصمد حتى سبعة أيام بين الشحنة والأخرى.

وتتوفر للمرة الأولى في سيارة E-PACE تكنولوجيا مرآة ClearSight للرؤية الخلفية، والتي تزيد من ملاءمة السيارة من خلال ضمان الرؤية الخلفية الواضحة للسائق بدون عوائق، وباستخدام كاميرات واسعة الزاوية موجهة للخلف، يقوم هذا النظام بعرض صورها على الشاشة عالية الدقة ضمن المرآة الداخلية عديمة الإطار، بدون أن تتأثر بالركاب في المقاعد الخلفية، والإضاءة الضعيفة، أو الأمطار على الزجاج الخلفي.

وتمثل تكنولوجيا الكاميرا المحيطية ثلاثية الأبعاد استغلالاً متطوراً للصور ثلاثية الأبعاد باستخدام أحدث تقنيات الكاميرات، لتوفير خيارات أكثر تفصيلاً وتنوعاً للقطات المباشرة أثناء المناورة بالسيارة. وتتضمن مجموعة الإعدادات المتوفرة رؤية التقاطع (Junction View)، والرؤية المنظورية ثلاثية الأبعاد (3D Perspective View)، والرؤية العلوية (Plan View) من ClearSight.

وتستطيع تكنولوجيا “مراقبة حالة السائق” من جاكوار رصد ما إن كان السائق يشعر بالتعب وتنبهه كي يأخذ استراحة قبل مواصلة القيادة. وتستخدم هذه التكنولوجيا بيانات من آلاف المصادر، بعضها يتم قياسه كل جزء من الألف من الثانية، بما فيها توجيه السيارة، واستخدام الدواسات، وسلوك القيادة العام، من أجل رصد علامات التعب. أما “مثبت السرعة التكيفي” فيحافظ على مسافة آمنة من السيارات في الأمام، من أجل المزيد من الاسترخاء والمتعة في الرحلات الطويلة.

 

300 سبورت

يعمل طراز “300 سبورت” الجديد الأكثر تميّزاً حصرياً باستخدام محرك بنزين بقوة 300 حصان، وتستطيع السيارة التسارع من 0 إلى 100 كم/6.9 (0 – 60 ميل/سا في 6.6 ثانية). كما يتميز هذا الطراز بمجموعة من أحدث التقنيات التي تضمن أداءً افضل، بما فيها “التخميد التكيفي” (Active Damping)، و”الديناميكيات التكيفية”، و”مجموعة القيادة التكيفية”، و”الديناميكيات القابلة للضبط”.

يتوفر هذا الطراز بكافة الألوان الخارجية، ويتميز بتصميم عجلات خماسي الأشعة بقياس 20 بوصة مع النقشات الألماسية والخطوط البارزة باللون الأسود، إلى جانب باقة التصميم الخارجي السوداء والباب الخلفي المعزز كهربائياً. وفي الداخل، تتميز “300 سبورت” عن غيرها بدوّاسات جاكوار المضاءة، ونظام صوت “ميريديان”، وقماش السويدي بلون “إيبوني” (Ebony) لكسوة السقف، ومقاعد “R-Dynamic Taurus Sport” بلون “إيبوني” أو “كلاود” (Cloud) أو “ديب غارنيت” (Deep Garnet).

يمكن للعملاء الاختيار بين باقات مواصفات S وSE وHSE، والتي تتوفر مواصفات R-Dynamic لكل منها. كما تتوفر اختيارياً كل الطرازات مع باقة التصميم الخارجي السوداء. وتتوفر كذلك مواصفات 300 Sport الجديدة.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط