رولز-رويس تكشف عن “غرفة عمليات” تجميع الغاليري

15 يونيو 2020، جودوود،

 

أنشأت دار رولز-رويس موتور كارز غرفةً تقنية نظيفة تضمّ أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في منشأة التصنيع التابعة لها في جودوود، غرب ساسكس. والجدير بالذكر أنه تتوفر منشآت مماثلة في مصانع شرائح المايكرو شيب وأيضاً في منشآت إنتاج المعدات الصيدلانية والطبية.

يتمثل الهدف الرئيسي من إنشاء الغرفة النظيفة في توفير بيئة معقّمة حيث يمكن تجميع القطع الدقيقة التي يتمّ تكليف دار رولز-رويس بتصميمها.

يمنح الجيل الثامن من رولز-رويس فانتوم فرصةً غير مسبوقة لعرض الأعمال الفنية والتصاميم داخل السيارة نفسها في مساحةٍ أُطلق عليها اسم الغاليري. وقد تمّ إبداع الغاليري كقطعة أساسية من التصميم الداخلي إذ يوفر الغاليري مساحة زجاجية فريدة على طول الواجهة الأمامية لمقصورة فانتوم بحيث تسمح للعملاء في عرض إبداعات وتصاميم وأفكار مصممة حسب طلبهم.

عند طرح مفهوم الغاليري، نشأت الحاجة إلى التصنيع النظيف بحيث تمّ إجراء بحوث مكثفة لإنشاء غرفة نظيفة في إطار برنامج “بيسبوك” للتصميم حسب الطلب في مقرّ الدار في جودوود، غرب ساكس وهو المركز العالمي للتميّز في الصناعة الفارهة. تتميز سيارات فانتوم بمدى عمريّ استثنائي حيث أنّ أكثر من ثلثَي سيارات رولز-رويس التي تم تصنيعها على مدى تاريخ الدار الذي يربو على 116 عاماً، ما زال جميعها في حالةٍ ممتازة. لذلك، لا بدّ أن يصمد الغاليري أمام محكّ الزمن من خلال الحفاظ على القطع الشخصية الثمينة طوال مدة استعمال السيارة.

وفي هذا الإطار، قام خبراء من دار رولز-رويس بزيارة الغرف النظيفة المخصصة للمنتجات الصيدلانية والمعالِجات الميكروية لفهم طريقة العمل في مختبرات التصنيع المركّب والاطلاع على الإجراءات والمتطلبات اللازمة لإنشاء مقصورة معقمة طبية وخالية من الجسيمات. فقد تنتقص بقعة واحدة من الغبار من قيمة الغاليري وكماله الجمالي، وبالتالي تتطلب عملية التجميع الانتباه إلى أدقّ التفاصيل.

تشمل الغرفة النظيفة المخصصة لتجميع الغاليري أربع مساحات طبية مضغوطة إيجابياً. ويقوم جهاز استشعار عالي التقنية بقياس تركيز الجسيمات بشكلٍ مستمر في كل مساحة. وبالتالي، يتمّ رصد أي جسيمات تزيد على 0.001 ميكرون، وتعتبر هذه الإحصائيات مذهلةً نظراً إلى أنّ قطر الشعرة البشرية يتراوح بين 50 و100 ميكرون. وعليه، تتيح هذه العملية إجراء التقييم المتواصل وإمكانية تحديد المجالات التي تتطلب التحسين. في حال تمّ رصد أي تلوث، يستطيع العاملون في الغرفة النظيفة تحديد زمان التلوث ومكانه بالضبط بهدف تحسين عملية التجميع لاحقاً. يراقب مهندسو التخطيط والجودة يومياً تعداد الجسيمات داخل الغرفة النظيفة لضمان عدم الحاجة إلى القيام بعمليات تنظيف عميقة قد تؤثر على الإنتاج اليومي أو تُعطّله.

كما يتمّ بناء نظام فلترة معقّد في سقف الغرفة النظيفة لإزالة الجسيمات غير المرغوب بها من الهواء المُعاد تدويره بشكلٍ متواصل. وفي السياق نفسه، تتمّ تغطية النظام بقشرةٍ خشبية لتحسين المظهر حفاظاً على تميّز دار رولز-رويس ورقيّها.

وقد تمّ تدريب خمسة عاملين فقط في دار رولز-رويس للعمل في الغرفة النظيفة فيما يُسمح لعاملَين اثنين بالدخول في وقتٍ واحد. ويجب على هؤلاء العاملين الامتثال للإرشادات الصارمة بهدف تجنب أي تلوثٍ محتمل. كما يُمنع استخدام المستحضرات التجميلية أو مستحضرات الشعر أو مزيلات الروائح.

تتولى المقصورة الأولى مهمة التعقيم، حيث يستعدّ العاملون لدخول الغرفة النظيفة من خلال ارتداء الملابس الواقية من أعلى الرأس حتى أخمص القدمين لتفادي تلويث الملابس بالشعر أو بشوائب أخرى. ويجب ارتداء الملابس الجراحية الطبية الخالية من النسالة في جميع الأوقات بما في ذلك شبكة للشعر وقناع معقم وبدلة جراحية وأحذية عازلة. كما يتعيّن على العاملين تنظيف أيديهم مسبقاً باستخدام المياه منزوعة الأيونات لتفادي التلوث المحتمل بالصابون والمياه العادية. في السياق نفسه، تمّ تطوير قفازات لاتكس وخالية من البودرة خصيصاً لدار رولز-رويس للحرص على أن يتمّ احتواء الرطوبة التي يسببها تعرّق اليدين في هذه البيئة عالية الضغط بنسبة 100% داخل القفازات.

ومن جهة أخرى، تقع مقصورة اللوجستيات بجانب الغرفة النظيفة حيث يلتقي الفن والهندسة تحت سقفٍ واحد. يتمّ إدخال القطعة الفنية في الغرفة ملفوفةً بغشاءٍ واقٍ داخل حاويتين مغلقتين بإحكام. ويتمّ التخلص من العبوة الخارجية أما العبوة الداخلية فيتمّ تنظيفها استعداداً لدخول المختبر التالي، ثم يتمّ إدخال الأجزاء إلى هذا المكان بشكلٍ متطابق.

تُعتبر غرفة التحضير المرحلة التالية في هذه الرحلة الطويلة، ويمكن دخولها عبر غرفة معادلة الضغط فيما يزداد الضغط في كل غرفة لإنشاء حجرة انضغاط. يضمن ازدياد الضغط الجوي عملية تدفق الهواء خارج المنشأة فقط. يتمّ سحب القطعة الفنية برويّة من عبوتها وتنظيفها بواسطة آلة صُنعت خصيصاً لهذا الغرض. وهنا، يتمّ استخراج جسيمات الغبار بينما يستخدم العامل الضوء فوق البنفسجي وعدسة مكبرة قوية لتحديد الشوائب. يُمنع إدخال أي أغراض غريبة إلى هذا المكان حتى أنّ الورق ممنوع.

أما المقصورة الأخيرة فهي مركز العمليات حيث تحصل عملية التجميع الدقيق. تتمّ تنقية الهواء وتطهيره قدر الإمكان في هذه المساحة فيما يُسمح بدخول فانتوم غاليري واحد وعاملٍ واحد من رولز-رويس فقط في آنٍ معاً. يتمّ تنظيف هذه الغرفة بشكل شامل كل أسبوع في عملية تستغرق حوالى ثماني ساعات. كما تخضع أي أجزاء يتمّ إدخالها إلى هذا المكان لعملية تنظيفٍ مكثفة. يجب تعقيم جميع الأجزاء المعدنية مهما كان حجمها صغيراً بواسطة منظف بالموجات فوق الصوتية على درجة حرارة تبلغ 70 درجة مئوية لمدةٍ 52 دقيقة. ويتمّ إجراء معاينات إضافية باستخدام الضوء فوق البنفسجي قبل عملية التجميع الأخيرة وتُركَّب القطعة الفنية في نهاية المطاف في غاليري فانتوم.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط