زوكربرغ يفجر مفاجأة .. مستقبل فايسبوك هو “تخاطر الأفكار” و”التواصل الذهني”

صرح المدير التنفيذي و مؤسس فايس بوك “مارك زوكربرغ” عن ما قد يطرأ من تطورات على موقع فايس بوك حين سُئِل عن مستقبل شركة فايس بوك و ما يطرأ عليها من تغييرات في المستقبل البعيد خلال جلسة عامة عقدت على صفحته على فايس بوك ، ليجيب عن هذا السؤال بمفاجأة أذهلت الجميع ، عن توجه شركة فايس بوك للتوجه نحو التخاطر الذهني و التواصل الذهني .
ما صرح به “مارك زوكربرغ” كان نتيجة ما يؤمن به بأننا سنتمكن من التخاطر مباشرة من دماغ لدماغ باستخدام التكنولوجيا في يوم من الأيام ، و أننا سوف نتمكن من إيصال رسائل سرية لمن نحب دون تطفل الآخرين ، وأن ما يؤمن به سيكون نقلة كبيرة في مجال التواصل و التطور التكنولوجي.
عملت شركة فايس بوك على تطوير طرق التواصل بين الأصدقاء منذ ظهور الموقع و خلال العشر سنوات الماضية حيث لم يخلو فايس بوك من التحديثات التي تصدم المستخدمين بداية و لكنهم بطريقة ما يتقبلونها لاحقاً ، فقد تم تحديث الموقع بطرق كثيرة من ناحية الخصوصية و التواصل و العثور على الأشخاص و مساحة التعليقات و الحائط و الإعجاب و مصادر الأخبار.
و لتُشعِر شركة فايس بوك مستخدميها بالأمان و الإستقلالية ، قامت الشركة أولا بالتعاقد مع عدة شركات تواصل صديقة و من ثم قامت بشرائها لتظمها لمجموعتها و توسع نطاق التواصل لديها.
الهدف من تصريح “زوكربرغ” هو إشعار لما قد يقدم على فعله في السنوات القادمة بموقع فايس بوك ، و ذلك بهدف جعل التواصل بين الأشخاص أكثر خصوصية و أماناً من استخدام الحواسيب و الأجهزة الالكترونية فقط و الإعتماد عليها ، و ليست هذه بالفكرة المستحيلة أو الخيالية أو بعيدة المنال ، فقد بُني التصريح على عدة دراسات جاءت بصدد موضوع التواصل أو التخاطر الفكري ، فقد اكتشف العلماء طرقاً تمكن الحواسيب من ترجمة موجات الدماغ إلى أوامر و العكس ، حيث أن جامعة “واشنطن” الأمريكية تعمل حالساً على إنشاء نظام يتيح للباحثين إسال إشارات دماغية لبعضهم و تبادل الأفكار عن طريق الانترنت.
ولكن بالفعل ، هل سنرى يوماً هذا التطور الهائل و هذه النقلة الكبيرة ، و هل سيصبح الإعتماد الكلي على التخاطر الذهني للتواصل بخصوصية أكبر
شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط