(مبات) تحصل رسمياً على ترخيص وزارة السياحة في المملكة

المنظومة المبتكرة بنظام التأجير قصير المدة وفق مبدأ الاقتصاد التشاركي

– حجم الإنفاق للسياحة الداخلية شهد نمواً ملحوظاً خلال العام الماضي 2019 ليبلغ نحو 53 مليار ريال سعودي

أعلنت شركة (مبات) العقارية عن إطلاق منصتها الذكية الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية والمتخصصة في تأجير الوحدات السكنية، لفترات الإقامة قصيرة المدة. وجاءت هذه الفكرة المبتكرة والتي تقوم على مبدأ الاقتصاد التشاركي لتساهم في اتاحة الفرصة للعديد من العائلات والزوار من مختلف مدن المملكة لقضاء اجازاتهم و انجاز أعمالهم وهم ينعمون بإقامة مميزة تضفي على تجربتهم طابع الخصوصية والإستمتاع والرفاهية وكأنهم في بيوتهم.

إضافة الى ذلك ستساهم منصة مبات (https://www.mabaat.com/ar) في تنويع العوائد الاستثمارية لملاك المجمعات السكنية (الكومباوند) ورفع اشغال الوحدات السكنية في المجمعات السكنية التي تنضم لها و ترفع من نسب الاشغال لدى هذه المجمعات وبالتالي تعزيز التدفقات النقدية بشكل دائم. وتتيح لملاك العقارات خاصية متابعة كافة وحداته المدرجة ضمن منصة نظام مبات التقنية يتيح له متابعة تسجيل الدخول والخروج للنزلاء، وتعقيم وتنظيف وخدمة وحداته، بالإضافة الى معرفة نسبة الإشغال في عقاراته.

وصرح الرئيس التنفيذي لمجموعة مبات الأستاذ/ طلال السريّع قائلاً: “نتطلع في مبات الى تعزيز الجهود السياحية في المملكة من خلال هذا النظام المبتكر الذي سيتيح العديد من الخيارات للإقامة قصيرة المدة من خلال توفير وحدات السكنية والفندقية متاحة للحجز الفوري، والتي سيستفيد منها زوار مدن المملكة وفي المستقبل الحجاج و المعتمرين والسياح من مختلف دول العالم وبالفعل بدأنا بإستقبال العديد من الحجوزات عبر منصة مبات ومنصات مثل “بوكنج دوت كوم” و “ار بي إن بي” المنصات العالمية المعروفة ولا شك بأن حصول مبات على رخصة التشغيل الرسمي من قبل وزارة السياحة عامل مهم ومحفّز للمضي قدمًا في سعينا لتحقيق أفضل النتائج في خدمة قطاع السياحة في المملكة على المدى القريب والبعيد بإذن الله.”

وأضاف السريع إن مشروع منصة (مبات) الذي انطلق في الربع الأخير من عام 2019 م بكوادرٍ سعودية مدربة ومؤهلة وبخبرات عالمية في كافة القطاعات التقنية والتشغيلية والتسويقية، المستمدة فكرته من رؤية قيادتنا الرشيدة الطموحة 2030، والتي من أهم ركائزها الأساسية تنمية قطاع السياحة وتنويع مصادر الدخل، حيث تمثل منصة (مبات) مشروعاً متكاملاً يوفّر ويقدّم خدمات تفيد جميع الفئات المستهدفة من ملّاك العقارات من جهة، عبر تمكينهم من إدارة عقاراتهم بمختلف أنواعها بإستخدام افضل الحلول التقنية و بكفاءة تضمن لهم تقديم أفضل الخدمات، ومن جهة أخرى، تُقدم للسيّاح والزوار في مختلف مناطق المملكة خيارات وحدات سكنية راقية بمعايير فندقية فاخرة وخدمات لوجستية كالصيانة والنظافة والرعاية”.

ومن الجدير بالذكر وحسب تقرير اقتصادي أشار الى ان حجم الإنفاق للسياحة الداخلية شهد نمواً ملحوظاً خلال العام الماضي 2019 ليبلغ نحو 53 مليار ريال سعودي مقارنة بالعام الذي سبقه البالغ 48 مليار ريال، بنمو 10.4 في المائة، ليسجل بذلك الإنفاق للسياحة المحلية مستوى قياسيا.

ويعود 40 في المائة من حجم الإنفاق لغرض الرحلات الداخلية والتسوق، فيما 25 في المائة إلى أغراض الزيارات العائلية والأصدقاء، فيما سجل 27 في المائة من حجم الإنفاق للأغراض الدينية.

وتعمل السعودية على تنفيذ عديد من المشاريع السياحية العملاقة وفق رؤية السعودية 2030، لتجعل قطاع السياحة رافدا مهما للاقتصاد الوطني.ومن أبرز تلك المشاريع، مشروع القدية غرب العاصمة الرياض، وهو مشروع ترفيهي ملهم للشباب، وكذلك عدد من المشاريع الضخمة على سواحل السعودية، وهي نيوم والبحر الأحمر ، إضافة إلى تطوير عديد من المواقع التاريخية، مثل العلا ومدائن صالح، والدرعية التي تمثل رمزا وطنيا في تاريخ السعودية.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط