“مجموعة مستشفيات السعودي الألماني” تحتفي بنجاحات عام 2019 وتتطلع بتفاؤل نحو العام 2020

أعلنت مجموعة مستشفيات السعودي الألماني عن أبرز إنجازاتها خلال عام 2019 تحت قيادة رئيسها الأستاذ مكارم صبحي بترجي، الذي يعمل على تجديد و تعزيز مكانة المجموعة كعلامة تجارية مضى على تأسيسها 30 عاماً.

وترسيخاً لمكانتها وحضورها في السوق، أطلقت المجموعة سلسلة من المبادرات التي تهدف إلى إعادة تحديد معاييرها في تقديم الرعاية الصحية في السوق. كما اتخذت المجموعة تدابير تضمن سرعة وسهولة تقديم خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة، والمصممة لتلبية احتياجات المرضى بالكامل.

ونظراً لكونها معروفة ببرنامجها للأطباء الدوليين الزائرين، الذي يهدف إلى توفير خدمات رعاية صحية دولية في السوق المحلية، قامت مجموعة مستشفيات السعودي الألماني بتنظيم أكثر من مئة زيارة لأهم الأطباء من ألمانيا وغيرها من الدول، وذلك لتقديم العلاج للمرضى ضمن مستشفياتها في المنطقة، وإجراء مئات الاستشارات والعمليات الجراحية الناجحة، بما في ذلك إجراء أول عملية جراحية ثورية في المنطقة وهي عملية التحفيز العميق للدماغ لعلاج المصابين بالشلل الرعاش (مرض باركنسون).

وقال الأستاذ مكارم صبحي بترجي، رئيس مجموعة مستشفيات السعودي الألماني: “نعمل بشكل متواصل على ابتكار طرق مختلفة لخدمة المجتمع بشكل أفضل، حيث تتمثل أولويتنا في تزويد المجتمع المحلي بخدمات الرعاية الصحية الدولية عالية الجودة دون الحاجة للسفر لتلقي العلاجات في الخارج. ولتحقيق ذلك، عمدنا إلى استقدام خبرات طبية عالية المستوى، بإلإضافة إلى دمج أحدث التقنيات الطبية في خدماتنا، فضلاً عن اعتماد أعلى المعايير الأخلاقية والرعاية الشخصية.”

ومن بين المبادرات التي نفذتها المجموعة إطلاقها لمراكز كبار الشخصيات، والتي تقدم مجموعة من المزايا الحصرية لأعضائها، مثل توفير رعاية طبية شاملة والفحوصات السنوية المجانية والخدمات الطبية بأسعار مخفضة ومتابعة العلاجات بالإضافة إلى الحلول المجانية للعناية بالشعر والبشرة.

ومن بين الإنجازات الكبيرة للمجموعة في العام 2019 هو انضمام المستشفى السعودي الألماني القاهرة إلى شبكة مايو كلينيك للرعاية الصحية، التابعة لـ “مايو كلينيك” وهي المستشفى رقم واحد في الولايات المتحدة، ما يجعلها المستشفى الوحيدة في أفريقيا التي تنضم إلى هذه الشبكة. كما شهدت المجموعة توسعاً كبيراً، حيث قامت بافتتاح فرعين خلال العام 2019 وهما؛ مستشفى السعودي الألماني العاشر في عجمان وكذلك المستشفى السعودي الألماني الحادي عشر في الدمام. وقال بترجي: “لدينا خطط كبيرة للتوسع في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها. ويعد مشفانا في مدينة الدمام أحدث مرافقنا الصحية التي تتيح للناس في المنطقة الشرقية الحصول على خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة. وتتوفر خدماتنا حالياً لأكثر من 90% من المرضى في المملكة العربية السعودية، وحوالي 60% من السكان في دولة الإمارات.”

كما عملت المجموعة على توظيف طاقم إداري وطبي مؤهل وذي خبرة عالية، حيث شهد العام 2019 توظيف المجموعة لأفضل المواهب من خلال انضمام أطباء محليين ودوليين جدد ليضافوا إلى مجموعة الأخصائيين الطبيين المؤهلين لديها، بالإضافة إلى استحداث مناصب جديدة لتعزيز الكفاءة التشغيلية وتحسين تجارب المرضى وتعزيز مستويات رضاهم.

وأضاف بترجي: “نتيجة لجهودنا المركزة تقدمنا 31 نقطة على سلم خدمات المرضى المنومين على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، في حين تحسن ترتيبنا في خدمات الطوارئ على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي بشكل كبير، حيث أصبحنا ضمن أفضل 6% من المستشفيات في دول المجلس في هذا المجال. وسنواصل العمل بجد من أجل مواصلة تعزيز ترتيبنا في جميع مجالات الخدمات الطبية، وتوفير خدمات رائدة في الرعاية الصحية.”

وتلعب مجموعة مستشفيات السعودي الألماني دوراً مهماً في مجالي التدريب والتعليم، حيث قامت بإجراء أكثر من 700 ساعة من التعليم الطبي المستمر (CME) للأطباء والمهنيين في هذا المجال. وتساهم البرامج التدريبية في تعزيز مهارات ومعارف الأطباء واطلاعهم على أحدث التطورات، مما سيساعدهم على تقديم أعلى مستويات الرعاية الصحية لمرضاهم.

ولتقديم المزيد من الدعم للأنشطة المجتمعية، شاركت المجموعة في أكثر من 300 فعالية في هذا العام لتعزيز الصحة والعافية بين أفراد المجتمع وإحداث فرق إيجابي في حياة مئات الآلاف من الناس. وشملت الفعاليات برنامج التدريب على الإسعافات الأولية لآلاف من أفراد المجتمع. وتعاونت المجموعة مع عدد من الشركات المنظمة في مواسم جدة والسودة والدرعية وحائل لهذا العام من أجل تقديم الخدمات الطبية للمشاركين وزوار هذه الفعاليات. كما عقدت المجموعة شراكة مع شركة “كريم” لتزويد مرضاها بخدمات نقل مريحة من وإلى مستشفياتها في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية.

واختتم رئيس المجموعة: “نحن فخورون بأننا قمنا في عام 2019 بتقديم خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 2 مليون مريض. ونهدف إلى تعزيز استثماراتنا في خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة لمواصلة جهودنا في تخفيف معاناة الأفراد وإحداث تأثير إيجابي على حياتهم. ونسعى في عام 2020 إلى تحقيق المزيد من الانجازات لما فيه فائدة لمرضانا ومجتمعنا.”

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط