محمد آل سعود على منصة تتويج السباق الثاني للجولة الثالثة من تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط

تمكن السائق محمد آل سعود من بلوغ منصة تتويج السباق الثاني من الجولة الثانية على حلبة دبي أوتودروم نهاية هذا الأسبوع، بعد تحقيقه المركز الثاني في الفئة البرونزية، وأنهى آل سعود السباق في المركز الرابع عشر في الترتيب العام من بطولة تحدي كاس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، ويتطلع الأن إلى الجولة الرابعة للبطولة على حلبة مرسى ياس نهاية هذا الأسبوع.

واشتعلت المنافسة على لقب بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط، مع تحقيق السائق العماني الفيصل الزبير فوزاً مستحقاً بالسباق الثاني من الجولة الثالثة على حلبة دبي أوتودروم.

وسيطر الزبير على جميع لفات السباق الـ 14 فيما تمكن منافسه المباشر البريطاني توم أوليفانت من تحقيق المركز الثاني، والعائد للبطولة هذه الجولة ديلان بيريرا من لوكسمبورغ في المركز الثالث. وأسهمت هذه النتيجة في تضييق الفجوة في الترتيب العام الذي يتصدره البريطاني توم أوليفانت (144 نقطة) بفارق ست نقاط فقط أمام الفيصل الزبير (138 نقطة)، وضمن السائق الهولندي تشارلي فرينز بقاءه في المركز الثالث برصيد (112 نقطة) بعد احتلاله المركز الرابع في السباق.

وتواصلت المطاردة المتميزة بين الزبير وأوليفانت والمستمرة منذ بداية الموسم التاسع، وتمكن الزبير هذه المرة من تصحيح الخطأ الذي ارتكبه في السباق الافتتاحي وعكس نتيجة اليوم السابق عندما خطف أوليفانت الفوز.

وبدا واضحاً عزم الفيصل الزبير على تحقيق الفوز، حيث تأهل في مركز الصدارة وقاد السباق من انطلاقته، محققاُ الفوز بفارق 0.732 ثانية فقط.

وتأهل آل سعود من المركز الثاني عشر، وأظهر قيادة متسقة ودفاعية للحفاظ على مركزه، ما أسفر عن تحقيقه المركز الثاني وبلوغه منصة تتويج الفئة البرونزية.

وتعليقا على السباق، قال محمد آل سعود: “كان سباق اليوم ممتعاً، ولكن الطقس كان أكثر سخونة. كنت في صراع مع تيلك وكانت مثيرة للاهتمام طوال السباق. فهو سائق عظيم، وكان قادراً على تجاوزي في اللفة الأخيرة حيث تعلقت السيارة، لذلك فقدت مركزي الذي اكتسبته. تمكنت من إنهاء السباق في المركز الثاني في فئة البرونزية – وهدفي هو الحصول على المركز الأول، ولكن لا يزال تحقيق ذلك ممكناً. وسأواصل الدفع في حلبة مرسى ياس بهدف الوصول إلى نتيجة أفضل. إنها المرة الأولى التي أشارك في سباق هناك، ولكن أعتقد إذا تمكنت من دراسة مسار الحلبة بشكل صحيح فإنني يمكنني الفوز بالمركز الأول في فئتي”.

وفي حديثه بعد السباق، قال الزبير: “كانت البداية مثالية، والسباق جيد، والفوز رائع، وكللت نتيجة اليوم مجهودي خلال هذه الجولة، خاصة بعد الخطأ الذي كلفني سباق أمس، وتمكنت من وضع الأمور اليوم في مسارها الصحيح. تأهلت من المركز الأول اليوم ووصلت إلى أوقات سريعة جداً، كما تمكنت من إعادة ذلك مرة أخرى خلال السباق”.

وأضاف: “وضعني توم أوليفانت تحت الضغط منذ وقت مبكر، ولكن بعد بضع لفات تمكنت من الانطلاق بعيداً وخلق فجوة أمام توم وبقية السائقين، لقد تعلمت الكثير منذ الموسم الماضي، وأعتقد أنني أظهرت خلال سباق اليوم أنني أصبحت سائق أكثر نضجا وخبرة، وقادراً على رؤية هذه الانتصارات وعدم التأثر بالضغط. الجولة المقبلة في أبو ظبي وهي الحلبة المفضلة لي، لذلك سوف أذهب إلى هذه الجولة بنفس القدر من الثقة والأمل في الارتقاء خطوة جديدة نحو تحقيق حلمي في الفوز بلقب البطولة هذا الموسم”.

ولا تظهر وتيرة البطولة أي إشارة على التباطؤ فيما ننتقل إلى النصف الثاني من الموسم، ولن يضطر السائقون والمشجعون إلى الانتظار فترة طويلة للمحطة المقبلة من المعركة الثنائية بين متصدري جدول الترتيب.

وخلال أسبوع واحد تتجه البطولة إلى العاصمة الإماراتية، حيث تستضيف حلبة مرسى ياس الجولة الرابعة من السلسلة الأولى والأكثر احترافية في المنطقة، ليقام السباقين السابع والثامن هذا الموسم يومي 2 و3 فبراير 2018.

ويمكن القول إن أفضل أداء خلال اليوم هو السائق الشاب خالد الوهيبي الذي حقق المركز الخامس وتمكن من الفوز بكلا الفئتين الفضية وبطولة الشباب الخليجيين.

وفي حديثه بعد السباق، قال الوهيبي: “بدأت من المركز الرابع اليوم، وكانت بداية مثالية بعد يوم من السباق المخيب للآمال أمس. وتمكنت من الوصول للسرعة المطلوبة وحققت أفضل زمن تأهيلي طوال الموسم”.

وأضاف: “خلال السباق كانت التجربة مختلفة تماماً بالنسبة لي، ورؤية ما تؤول إليه الأمور في مقدمة السباق، حيث يملك الكثير من هؤلاء السائقين سنوات من الخبرة أكثر مني، لذلك قررت التماسك، احتجز غلين جيدي في وقت مبكر، وتمكنت من أخذ مكانه وعدت مرة أخرى إلى المركز الخامس بعد أن فقدت مركزين في المنحنى الافتتاحي. ووضعني تحت ضغط كبير ولكني تمكنت من الدفاع بشكل جيد وانهاء السباق في مركز قوي. وأنا مسرور جدا بتحقيق ذلك”.

وحصد الهولندي تشارلي فرينز بعض النقاط الثمينة بعد حلوله في المركز الرابع، إلا أنه فقد مركزين بعد انطلاقته من المركز الثاني، كما واصل السائق الأسكتلندي غلين غدي تقديم أداء ملحوظ خلال ظهوره الأول في البطولة وأنهى السباق في المركز السادس.

وتنتقل بطولة تحدي كأس بورشه جي تي 3 الشرق الأوسط إلى حلبة مرسى ياس في أبو ظبي خلال الفترة بين 2 إلى 3 فبراير 2018. فيما تختتم أخر جولتين في البطولة على حلبة البحرين الدولية كسباق داعم لجائزة البحرين الكبرى لطيران الخليج 2018.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط