19 يناير , 2023 5:17 م

أسامة عصام الدين: التلفاز يَصِل إلى شرائحَ لا تَصِل إليها مواقعُ التواصل.

  • أخبرنا قليلًا عن نفسك.. ما الذي جعلك مهتمًّا بالمجال التقني تحديدًا؟

أنا صانع محتوى تقني. حُبي للمجال وشغفي بدأ منذ طفولتي؛ فقد كانت هوايتي كتابةَ مراجعاتٍ لكل ما أقتنيه؛ بدءًا من دراجتي التي اشتريتها وأنا في الابتدائية وحتى أول هاتف اشتريتُه وأنا في الثالثة عشرة من عمري، وكتابةِ ملخّص المؤتمرات التقنيّة في دفاتر موادِّي المدرسية.

 

  • ما مجال دراستك الجامعية وظيفتك الأساسية؟

علوم الحاسب (CS)- الـمُشرِفُ على العمليات التقنيّة والمحتوى التقني في إحدى منصات التواصل الاجتماعي.

 

  • هناك شبابٌ ذوو مواهبَ واهتماماتٍ مختلفة تجمع ما بين التقنية وألعاب الفيديو على منصَّات التواصل الاجتماعي؛ لا سيما- التيك توك. برأيك ما هو السَّبب في ذلك؟

فئة الشباب عامةً تستهويهم التقنية بشتَّى صورها، وكثيرٌ منهم يرى في ألعاب الفيديو خاصَّةً تفريغًا للطاقات وتنميةً للمواهب، وأرى أن الشاب ينجذب إلى ما يُشعره بالإنجاز في عالم شديد التعقيد.

 

  • لأيِّ مدًى ترى أنَّ نشاطك على منصَّة تيك توك قدَّم لك الدعم ومنحك المزيدَ من الفرص؟

حَرَصتُ على الانضمام إلى تيك توك في بداية انتشاره وقبل انتشار المحتوى التعليمي؛ وقد منحت المنصَّةُ متابعيها الأوائلَ انتشارًا سريعًا لمحتواهم، إضافةً إلى الانتشار الفيروسي للمحتوى منها إلى المنصَّات الأخرى خصوصًا واتساب، وهذا أهمُّ ما يشجِّع صانعَ المحتوى على الاستمرار والإبداع؛ فكثيرًا ما صادفتُ متابعين لي على تيك توك في الأماكن العامَّة، آخرُها في سيارة أجرة استقللتُها منذ أيام؛ إذ تبيَّن أنه يتابعني على تيك توك.

 

  • تجاوز عددُ متابعيك على التيك توك 600 ألف متابع. كيف أَمكَنك ذلك؟

التوفيقُ أولًا وأخيرًا من الله وحده، وإذا أراد لك اللهُ النجاح سخَّر لك الأسباب، وتيك توك منصَّةٌ واعدة تتميَّز بوجود شريحة كبيرة من المتابعين الشَّباب، وأرى أنَّ هذا أشدُّ ما ساعدني على الانتشار؛ فالشبابُ يهتمُّون بالتقنية وبكلِّ جديد في هذا العالم الذي يتطوَّر بسرعة مذهلة.

 

  • هناك زيادة ملحوظة في متوسِّط عدد مشاهداتك في تيك توك. ما هي نوعية المحتوى الذي يحظى بالتفاعل عادةً (على سبيل المثال: مراجعة الأجهزة الجديدة – النصائح والأسرار التقنية)؟

المراجعة المتَّزنة للأجهزة الجديدة تمنح صانعَ المحتوى المصداقيةَ والثقة لدى الجمهور، والنصائحُ والأسرار التقنية يُقبِل عليها أكثرُ فئات المتابعين؛ نظرًا لأنها تعلِّمهم ما يجهلونه، وتساعدهم كثيرًا في فَهم ما بين أيديهم من تقنيات قد تبدو معقدة  في مدَّةٍ قصيرة، وأرى أنَّ هذا هو السَّبب الرئيسي في زيادة متوسِّط المشاهدات لدي.

 

  • وأنت من صُنَّاع المحتوى ما الذي وفَّرتْه منصَّةُ تيك توك لك مقارنةً بـالمنصَّات الأخرى؟

تيك توك سبقتْ غيرها وتميَّزتْ في سرعة وصول محتواها إلى شرائحَ مختلفةٍ من المتابعين. كذلك يتميز مجتمع تيك توك ومتابعو تيك توك بالتفاعل السَّريع مع المحتوى وحُبِّ مشاركته مع غيرهم.

 

  • ما هي الرسالةُ التي تسعى لتقديمها من محتواك؟ هل تهدف إلى التوعية بالتقنية فقط، أمْ إنَّ هناك أسبابًا أخرى غير ذلك؟

رسالتي هي تقديمُ التقنية بكلِّ بساطة لجميع شرائح المجتمع؛ فأحبُّ أن أرى الصغيرَ والكبير مدركًا لكلِّ مستجدَّات الساحة التقنية وواعيًا بها، وأرى أنها ثقافةٌ ضروريةٌ جدًّا في هذا الزمان.

 

  • شاهدنا أسامة على قنوات متعدِّدة في برامجَ وفقراتٍ تقنية، فما الذي أضافتْه لك تَجرِبةُ العمل في التلفزيون؟ وكيف يختلف تواصُلُك مع جمهورك في التلفاز ومنصَّات التواصل؟

 

يظلُّ التلفاز يَصِل إلى شرائحَ لا تَصِل إليها مواقعُ التواصل، وقد ساعدني على الفَهم العميق للمحتوى والمعلومة وصناعتهما.

وهو يَصِل إلى شرائحَ معيَّنةٍ من المجتمع؛ خصوصًا الأطفالَ وكبارَ السنِّ وشريحة المثقَّفين الذين يتابعون القنواتِ العالمية، والعملُ في التليفزيون يختلف عن اليوتيوب في طريقة عرض المحتوى؛ فمشاهدُ التلفاز لا يملُّ سريعًا مثلَ متابع مواقع التواصل، ويريد أن يشاهد محتوىً بسيطًا، يُلقى إليه بطريقةٍ تفصيليةٍ نوعًا ما، تبتعد كثيرًا عن السُّرعة التي أقدِّم بها محتوى التيك توك واليوتيوب. وقد استفدت كثيرًا من التجربة التليفزيونية – سواءٌ من ناحية الإعداد أو التقديم – بتنميةِ المهارات وتعدُّدِها، وعدمِ اقتصارها على لونٍ تقديمي واحد؛ فلكلٍّ وسيلة أو قناة جمهورُها.

 

 

  • تُعَدُّ من القلَّةِ القليلة التي تقدِّم المحتوى بالعربية الفُصحى.. ما السرُّ وراء ذلك؟

أرى دائمًا أنَّ المحتوى الإعلامي الذي يقدَّم باللُّغة الفصحى هو المحتوى الأشدُّ جاذبيةً، والأقدرُ على الانتشار والبقاء؛ نظرًا لأنه يخاطب جميعَ العرب باللُّغة التي يفهمونها كلُّهم، ولا يخاطب بلهجةٍ محليةٍ تقتصر على فئة معيَّنة أو بلد واحد، وأنا دومًا أتطلَّع إلى العالمية وأن يصل محتواي إلى جميع العرب، بل يَصِلُني أنَّ من يتعلَّم العربيةَ من غير الناطقين بها يتابعونني ليستفيدوا من طريقة النُّطق، وقد لاحظتُ ذلك غيرَ مرَّةٍ في مؤتمراتٍ تقنية أحضرها، فأبادر الأشخاصَ غيرَ الناطقين بالعربية بالترحيب بالإنجليزية،  فيردُّوا عليَّ بالعربية ويتحدَّثوا معي بها، وهذا وحْده نجاحٌ كبير للمحتوى المقدَّم بالفصحى.

 

الفُصحى هي السَّبب الرئيس – بعد توفيق الله عزَّ وجلَّ – في وصولي إلى ما أنا عليه وظهوري، وتأثيرُها أوصلني إلى التطوُّر من العمل على مواقع التواصل إلى العمل في التلفزيون والظهور على القنوات العالمية، إلى العمل في منصَّة تواصُلٍ اجتماعيٍّ كبيرةٍ.

 

  • ما هي مشاريعُك القادمة التي تعمل عليها؟ وما الذي تسعى لتحقيقه بنهاية العام 2021؟

أحاول دائمًا التطويرَ وأتطلَّع إلى الأفضل في مجال صناعة المحتوى التقني على جميع المنصَّات للوصول إلى كلِّ الناطقين بالعربية في شتَّى بقاع الأرض، لكنِّي أرى أن أكبرَ إنجاز سأحقِّقه نهاية هذا العام – بإذن الله – هو التخرُّجُ من الجامعة، والحصول على درجة البكالوريوس في تخصُّص علوم الحاسب.

شاركها من هنا ...
Facebook
Twitter
LinkedIn
Email
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...