احذر: “طلب إضافتك” قد يكون من عميل سري

هل تقوم بقبول إضافات من أشخاص مجهولين على شبكات التواصل الاجتماعي؟

 

قد ينتحل بعض الناس شخصيات أخرى على شبكات التواصل الاجتماعي و يصنعون حسابات مزيفة لأهداف معينة و لكن الغريب و المفاجيء وفقاً لدراسات حديثة أن العملاء الفدراليين و المخابرات قد تكون في قائمة أصدقائك من دون علمك بكونه عميل سري. قد تظن بأنه لا مانع لديك فأنت لم تقوم بأي خطأ أو لا تملك شيء لتخفيه و لكن في واقع الأمر هم يقومون برصد و مراقبة تحركاتك و معرفة تفاصيل تخصك أنت و عائلتك و كل ما يتعلق بأصدقائك.

قد تكون محقاً في إعتقادك بأنك لم ترتكب خطأ يخالف القانون أو لم ترتكب جريمة من أي نوع و لكن ليس هذا كل ما يبحث عنه العملاء الفدراليون المتخفيون. بل يقوموا بمتابعة نشاطات الأشخاص و معرفة من كاذب و من مخادع، فهم مدربون على اعتقاد أن جميع الناس كاذبون و إن قمت بارتكاب أي خطأ سيقومون بتسجيله و إن ارتكبت خطأ آخر لا علاقة له بالخطأ الأول ستذكر أخطائك الأولى و كأنك مجرم في حق القانون. و قد يستدعوك في حال حدوث أي مخالفة أو جريمة في مكان كنت تتواجد فيه لأنك من المشتبه فيهم. كانت هناك قضية في أمريكا و كانت المشتبه بها تتدعي الإصابة و المرض و كادت تنجو بفعلتها و لكن فضحت كذبتها بعض الصور التي تم إلتقاطها على انستجرام سابقاً و في نفس فترة إدعاء الإصابة.

قد يضيفك عملاء متخفيين و لكن لا غاية لهم بك، بل في الحقيقة هم يلاحقون أشخاص تعرفهم أو أصدقاء. قد تعرف شخص مشارك في أي نشاط مشبوه  و الطريقة الوحيدة التي يمكن الحصول على معلومات تخصه أو القبض عليه هي من خلالك. وسائل الإعلام الاجتماعية هي أرض خصبة جديدة للحصول على معلومات للمساهمة في القبض على المشتبه بهم المحتملين عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مثل فايس بوك ، ماي سبيس، لينكد إن و تويتر

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط