الاتحاد السعودي للرياضة للجميع وشركة نايكي يوقعان اتفاقية لتعزيز النشاط البدني في المجتمع

اتحاد الرياضة للجميع وشركة نايكي يوقعان مذكرة تفاهم تهدف إلى ممارسة الأنشطة الرياضية والحفاظ على اللياقة البدنية والمساهمة في برامج موجهة للمجتمع

مذكرة التفاهم هي الأولى من نوعها في المملكة العربية السعودية لدعم المجموعات الرياضية وتطوير برامج خاصة للجري واللياقة والمزيد

اتحاد الرياضة للجميع يتطلع إلى العمل بشكل استراتيجي مع شركة نايكي كجزء من مبادرات برنامج جودة الحياة أحد برامج تحقيق رؤية المملكة 2030

 

وقع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع مذكرة تفاهم مع شركة نايكي، تهدف لتعزيز مستوى الممارسة الرياضية. وتعد هذه الشراكة الأولى من نوعها بالمملكة، حيث ستسهم في تعزيز مشاركة المجتمع السعودي في مختلف البرامج الرياضية، وتطوير العديد من الأنشطة الرياضية الأخرى مثل (الجري، واللياقة البدنية، إضافة إلى تعزيز آفاق التعاون لإطلاق العديد من البرامج والفعاليات الرياضية المتنوعة ودعم المجموعات الرياضية)، وتأتي هذه الإتفاقية أمتدادا للشراكة بين الطرفين، والتي تجسدت في دعم شركة نايكي للفريق الأخضر للسيدات الذي شارك في بطولة كأس العالم للأهداف المستدامة والتي أقيمت على التوالي في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن ومدينة نيويورك.

وعلق رئيس الاتحاد السعودي للرياضة للجميع صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن الوليد بن طلال آل سعود: ” نحن سعداء بهذه الاتفاقية مع شركة نايكي العريقة، والتي تمتلك خبرة طويلة في تعزيز الإنشطة الرياضية، وسوف نعمل معا لتقديم أوجه الدعم لتطوير البرامج الرياضية والتي تتلائم مع جميع الفئات المجتمعية بالمملكة، مبينا أن هذه الإتفاقية تمثل نموذجا لمبادرة القطاع الخاص في تصميم وتنفيذ فرص المسؤولية الاجتماعية للشركات داخل المنظومة الرياضية والمشاركة بمبادرات تهدف إلى زيادة ممارسة الرياضة وتعزيز الحياة الصحية، وذلك لما تحمله من جوانب اقتصادية هامة ومؤثرة في دورة الاقتصاد المحلي والعالمي.”

“لافتا أن ممارسة الرياضة في المجتمع باتت تعد من أهم العوامل التي تسهم في تعزيز جودة الحياة التي  تسعى إليها رؤية السعودية 2030، ومؤكدا أن الإتحاد يسعى لبناء صورة ذهنية للرياضة في المجتمع وجعلها بمثابة الثقافة العامة، عبر توفير إطار اجتماعي يمكّن تفاعل المواطنين والمقيمين، وذلك من خلال حزمة برامج واعدة تستهدف توسيع قاعدة ممارسي الرياضة في المملكة العربية السعودية بشكل منتظم أسبوعيًا، والإرتقاء بنسبة الممارسة الأسبوعية إلى 40٪ بحلول عام 2030م. هذا ويعد البرنامج من الدعائم الرئيسة التي قد تساهم في الحد من انتشار بعض الأمراض المزمنة كالسكري والسمنة والتي قد تُعزى إلى قلة الحركة، للوصول إلى مجتمع صحي، وتخفيض الإنفاق الحكومي على الرعاية الصحية، حيث أنها ليست مجرد نشاطات اجتماعية أو ترفيهية، بل هي ضرورة للمجتمعات الصحية وفق المؤشرات الصحية لمنظمة الصحة العالمية”.

ومن جانبه، علق الأستاذ محمد بكر، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للتسويق (موزع نايكي في المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي): “تسعى نايكي إلى تشجيع المجتمع وتعزيز الإمكانيات البشرية، وهو الهدف الأساسي، الذي تصبو إليه جهودنا، حيث يأتي ذلك بالتوازي مع رؤيتنا المشتركة مع الاتحاد السعودي للرياضة للجميع، والتي تهدف إلى تطوير العديد من المبادرات الرياضية، وتمكين المجتمع في المملكة من التمتع بأسلوب حياة صحي ومتوازن، وهو الأمر الذي يشكل أحد أهم أهدف رؤية المملكة لعام 2030”.

ومن جهتها، علقت المدير العام للاتحاد السعودي للرياضة للجميع الأستاذة شيماء بنت صالح الحصيني: “تأتي هذه المذكرة انطلاقاً من الرؤية المشتركة لكلا الطرفين حول أهمية تشجيع ممارسة أنشطة الرياضة في جميع مناطق المملكة، حيث نعمل سويةً لتطوير مجموعة واسعة من البرامج الرياضية التي تسهم في اتباع المجتمع لأنماط أكثر صحية. كما يسعى الاتحاد السعودي للرياضة للجميع إلى لعب دور حيوي في برنامج جودة الحياة، الذي يعد أحد برامج تحقيق رؤية السعودية 2030، حيث يأتي ذلك بهدف إطلاق برامج رياضية جاذبة لأكثر من مليون مشارك على نحو أسبوعي، ضمن أكثر من 80 مجموعة رياضية في جميع مناطق المملكة”.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع يسعى بشكل مستمر إلى إتاحة فرص المشاركة لدى الجميع بالأنشطة الرياضية، وتهدف إلى تعزيز الصحة العامة، وزيادة مستوى الوعي بأهمية النشاط البدني، من خلال العمل على تحقيق أربع أولويات رئيسية، وهي التعليم، المشاركات المجتمعية والتطوعية، وتعزيز اللياقة البدنية، والبرامج التوعوية.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط