الخبراء المشاركون في قمة Visa: "الارتقاء بتجربة العملاء خطوة محورية لنمو التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط"

  • أكثر من 150 من كبار التجار والمسؤولين في الهيئات الحكومية والمؤسسات المالية المصدرة للبطاقات يجتمعون في “قمة Visa للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” في دبي لمناقشة تطور التجارة الإلكترونية وفرص النمو والتعاون
  • وفقاً لإحصائيات Visa، شهدت التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط نمواً نسبته 27% في حجم المدفوعات ونمواً نسبته 44% في المعاملات الإلكترونية في عام 2018 مقارنة مع 2017

جدة، المملكه العربيه السعوديه، 10 مارس 2019: نظمت شركة Visa العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا المدفوعات والمدرجة في بورصة نيويورك بالرمز (V)، النسخة الثانية من “قمة Visa للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” في دبي، وذلك في أعقاب النجاح المتميز الذي حققته النسخة الأولى من القمة.

وجمعت القمة التي انعقدت تحت شعار “اجتذاب المستهلك الرقمي” نخبة من رواد وخبراء قطاع التجارة الإلكترونية لمناقشة تطور التجارة في المنطقة، مؤكدة على ضرورة تصميم عروض تجارة إلكترونية أكثر كفاءة وتخصيصاً لاجتذاب المستهلكين الرقميين حالياً ومستقبلاً.

وعبر سلسلة من ندوات النقاش والعروض التقديمية وجلسات الحوار مع الحضور، تناول المشاركون مستقبل التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودورها المحوري في دفع عجلة التنمية الاقتصادية. وأكدت ندوات النقاش دور تطور توقعات المستهلكين؛ وديناميكيات الاقتصاد الكلي المتغيرة وظهور التقنيات والابتكارات الجديدة في صياغة ملامح القطاع والتأثير المتزايد الذي تحدثه هذه العوامل.

وبهدف إثراء النقاش بالرؤى الموسعة، جمعت Visa أبرز رواد قطاع التجارة الإلكترونية الإقليميين والعالميين بما في ذلك: “أمازون”؛ و”نون”؛ و”فيسبوك”؛ و”نتفلكس”؛ و”سبوتيفاي”؛ و”داراز”؛ و”ديليفري هيرو”؛ و”باي بال” و”المسافر”، إلى جانب التجار؛ والبنوك المصدرة للبطاقات؛ ومزودي منصات المدفوعات وممثلين حكوميين عن دائرة التنمية الاقتصادية في دبي.

وفي هذا السياق، قال مارشيلو باريكوردي، مدير عام Visa في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “تشير بياناتنا إلى تسجيل التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا نمواً من خانتين في عام 2018 مقارنة بعام 2017 مدفوعة بزيادة نسبتها 27% في حجم المدفوعات وارتفاعاً نسبته 44% في حجم المعاملات الإلكترونية. وفي ظل التوقعات بنمو نشاط التسوق عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعدل يزيد عن ثلاثة أضعاف بحلول عام 2022، من شأن تحديث تجارب التجارة الإلكترونية أن يسهم في توفير فرصة اقتصادية هائلة للتجار والبنوك على حد سواء. وعبر الجمع بين المعارف والعمل جنباً إلى جنب، علينا أن نوجة تركيزنا نحو توفير مفهوم جديد للتسوق عبر الإنترنت والهواتف المتحركة لمستهلكي اليوم، وتزويدهم بتجارب مجزية وآمنة وأكثر سلاسة”.

وتعمل Visa عن كثب مع التجار وشركائها من المؤسسات المالية والحكومات، لتتيح لهم اغتنام فرص تجارية جديدة وتطوير حلول سلسلة ومتكاملة للمستهلكين عبر الاستفادة من واجهات برمجة التطبيقات التابعة لـ Visa وعلامتها التجارية وأكبر شبكة لمعالجة وقبول المدفوعات في العالم.

وأضاف باريكوردي: ” عبر تسخير خبرات Visa وحلولها الرقمية المبتكرة وتحليلاتها وشبكتها الأوسع عالمياً من التجار، يتسنى لنا دعم شركائنا من التجار والبنوك لتصميم وتقديم تجربة متكاملة للمستهلكين. ومن خلال الفعاليات المشابهة لقمة Visa للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نحرص على مواصلة تعزيز منظومة التعلم والتعاون لتمكين جميع اللاعبين في هذه المنظومة من اغتنام الفرص المتميزة التي توفرها التجارة الإلكترونية”.

وكانت “قمة Visa للتجارة الإلكترونية” بمثابة منصة جمعت تحت مظلتها عدداً من أبرز اللاعبين في منظومة التجارة الإلكترونية لتبادل أفضل الممارسات والحلول ونماذج الأعمال بهدف تعزيز نمو التجارة الإلكترونية. ومن أبرز النتائج التي خلصت إليها القمة، التأكيد على ضرورة التوصل إلى فهم كامل لسلوك المستهلك الرقمي وتوقعاته، والاستراتيجيات اللازمة لتصميم عروض تجارة إلكترونية فعالة ومخصصة لتقديم التجارب السلسة والآمنة التي يتوقعها المستهلكون الرقميون.

من جهته، قال أحمد الزعابي، مدير إدارة حماية المستهلك في اقتصادية دبي: “وفرت القمة عدداً من الرؤى المفيدة حول سلوك المستهلكين وتوقعاتهم عند إجراء المعاملات الإلكترونية. ومن أبرز النتائج التي استخلصناها من الجلسات، أن مسالة الأمن تمثل عاملاً أساسياً في تسريع استغناء المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة عن الأوراق النقدية والانتقال إلى المدفوعات الرقمية. وفي هذا الإطار، نعمل في إدارة حماية المستهلك على تعريف المستهلكين بحقوقهم وبأهمية توخي الحذر عند إجراء المعاملات الرقمية عبر التأكد من استخدام منصات آمنة وموثوقة. وتأتي الفعاليات على غرار قمة Visa التي تجمع رواد قطاع التجارة الإلكترونية انسجاماً مع جهودنا لتعزيز ثقة المستهلكين في المدفوعات الرقمية ليتسنى لهم إجراء المعاملات بثقة سواء عبر الإنترنت أو في المتاجر”.

من جانبه، قال إحسان سايا، العضو المنتدب لدى داراز: “وفرّت ’قمة Visa للتجارة الإلكترونية‘ رؤى موسعة طرحها رواد القطاع في المنطقة حول الاحتياجات المتغيرة للعملاء الرقميين. وكشركات تجارة إلكترونية ومؤسسات مالية ومنصات للمدفوعات، يتعين علينا جميعاً أن نتعاون لتوعية العملاء بفوائد استخدام بطاقات الائتمان، ومن هنا تأتي أهمية تنظيم فعاليات رائدة مثل هذه القم لمنظومة التجارة الإلكترونية في المنطقة لكونها توفر منصة مثالية للتفكير الجمعي التشاركي وإيجاد الحلول المبتكرة للمشاكل”.

وخلال ندوة حملت عنوان “بناء سلوك استهلاكي للتجارة الإلكترونية”، قال مزمل حسين، نائب الرئيس التنفيذي لشركة المسافر: “تشهد احتياجات وسلوكيات المستهلكين في السوق تغيراً متسارعاً يستدعي من منظومة التجارة الإلكترونية أن تواصل تطورها لمواكبة هذه المتطلبات. ولعل السبيل الوحيد لتحقيق هذا التطور الشامل يتمثل في العمل المشترك والتعاون بكفاءة وفاعلية. وهنا يأتي دور ’قمة Visa للتجارة الإلكترونية‘ كمناسبة مثالية أتاحت لرواد القطاع مناقشة الفرص والتحديات ووفرت منصة متميزة لالتقاء أبرز الأطراف المعنية والبحث عن الحلول المحتملة. وجاءت القمة لتظهر من جديد الجهود التي تبذلها Visa للارتقاء بتجربة المستهلكين على صعيد المدفوعات الإلكترونية، ويسعدنا أننا حظينا بفرصة المشاركة في هذه القمة الرائعة”.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط