19 يناير , 2023 5:13 م

بيار كساب خبير الساعات والمجوهرات : المملكة احتضنت لبنان أرضاً وشعباً

إن النجاح بالحياة في شتى مناحيها لم يكن في يوم من الأيام وليد الصدفة ولن يأتي لأحد بضربة حظ، فهو نتيجة عمل دؤوب وسعي حثيث في اتجاه بلوغ الغايات المنشودة والأهداف المرجوة؛ فالإنسان الناجح في حياته هو ذلك الشخص صاحب الاستعداد الفطري والمواهب الممنوحة له من الخالق ويصقلها بالعلم والتجربة. بيار كساب واحد من هؤلاء فهو رجل تسلح بالعلم حيث يجيد التحدث بأربع لغات «العربية، الفرنسية، الإنجليزية والإيطالية »، وصاحب خبرة طويلة في المنطقة العربية بشكل عام والمملكة العربية السعودية على وجه التحديد، والتي عمل فيها متقلداً العديد من المناصب الإدارية في مختلف المجالات العملية والمصرفية والتسويق والمبيعات على مدار أربعة عقود من الزمان. والتي اختتمها نهاية العام 2019 م من خلال «الصولجان التجارية» الوكيل الحصري لمنتجات «بولغري » في المملكة العربية السعودية كمدير عام.

 

■ ما الذي أضافه إليك عالم المجوهرات؟

أضاف لي الكثير وتعرفت على زبائن متعددين وأعطاني دافع كبير للزبائن من الفئات العليا التي تتمتع بدرجة رفيعة من الذوق، ولعل تبادل الحوار مع مثل هذه الفئات المنتقاة والمختارة من المجتمع يثري الثقافة ويضيف المزيد من الخبرة عبر السنين، لاسيما في عالم الأحجار الكريمة وأصبحت أرائي التي أنصح بها السيدات محل تقدير وثقة من كافة أفراد العائلة «رجال وسيدات .»

 

■ كيف تصف أرتباط مشوارك بالمملكة وبالماركة الأشهر «بولغري؟»

بولغري من الشركات المرموقة في عالم المجوهرات والساعات والاكسسوارات وتعمل في المملكة منذ مدة طويلة، وهي الآن من الأوائل في المملكة العربية السعودية، فإسم بولغري كبير جداً في عالم المجوهرات والساعات، أما التعامل الصادق والإيجابي مع إخواني في المملكة فهو الذي دفع الناس إلى ربط اسمي باسم الماركة؛ والله وحدة أعلم بقدر محبتي وإخلاصي وصدقي مع إخواني في هذا البلد العظيم، ولقد كانت بدايتي في مملكتنا الحبيبة عام 1978 وبعدها انتقلت للعمل في أوروبا حيث اكتسبت الخبرة وصقلت مهاراتي الشخصية في هذا الحقل، وبالتالي تفتحت أمامي كل الأفاق في مجال المجوهرات وتجارتها وتعرفت على عدد كبير من الماركات العالمية التي نحترمها، وبعدها عدت مرة أخرى إلى المملكة لأكون بين أحبائي وإخواني.

■ ما هي خلطتك السرية للنجاح؟

سر النجاح يكمن أولاً في توفيق الله عز وجل ثم إجادة دراسة كافة الأوضاع من جميع الاتجاهات؛ تجارية كانت أو اقتصادية أو مالية، حتى يتم من خلالها
صياغة سياسة ثابتة بعيدة تستند على الإحصائيات الدقيقة، وهذا يبعدنا عن التأرجح والاهتزاز، ومن هنا نقوم برسم خطوات إستراتيجية مدروسة لتحقيق نسب المبيعات المستهدفة وهو ما أوصلنا إلى بر الأمان دائماً وأبداً.

■ من خلال تعاملك مع المراة بشكل عام، كيف ترى ذوق المرأة الخليجية عموماً والسعودية على وجه التحديد؟

المرأة السعودية أكثر خبرة وأكثر ذوقاً من أي سيدة أخرى في العالم لأنها تتجول وتسافر للعديد من دول العالم مما خلق لديها ثقافات وأذواق وخلفيات قل أن تجدها في أي سيدة أخرى، ومن هنا يمكن القول بكل ثقة أن المرأة الخليجية بوجه عام والسعودية بوجه خاص تتمتع بمستوى راق جداً في الذوق، هذا على ضوء ما لمسته شخصياً بفعل تواجدي الطويل في المملكة ويكفي أن أدلل للقراء على ما ذكرته من رقي للمرأة السعودية أن الطلبات التي تصلنا عبر الانترنت التي ترد إلينا قبل وصول البضاعة بفترة كبيرة جداً مما يؤكد ترقب الزبائن وثقتهم في منتج بولغري الشهير والطريف أن الزبائن الذين يسافرون للخارج يتصلون من الخارج ويسألون دائماً عن بعض الأصناف وهل هي متواجدة لدينا بالمملكة أم لا حتى يعود إلى مقر شركتنا ويشتريها بدلاً من أوروبا للفارق الكبير في السعر لأنها في المملكة أقل بكثير من سعرها في الخارج علما بأن % 99 من زبائن بولغري من السعوديين وليس من غير السعوديين من اللبنانيين والمصريين والأوربيين، ولعل وجود موقع لنا على الانترنت قد ساهم بقدر وافر في تسهيل التواصل وسرعة تحقيق الطلبات وبالتالي زيادة المبيعات.
وللحق فإن المرأة السعودية تشتري أكثر من أي إمرأة أخرى في العالم لأنها ولله الحمد ميسورة الحال وبعضهم تصل مشترياتهم لأرقام كبيرة، لأنهم يعتبرون أنفسهم في حالة صداقة مع المنتج ويثقون كذلك في رعايتنا لما بعد البيع؛ وهذا دافع هام جداً للمزيد من المشتريات، لدرجة أن الزبائن من فرط ثقتهم يتبادلون معنا الرأي في المنتج الملائم لهم لاتخاذ قرارهم النهائي للشراء وهذا دليل ثقتهم.

■ ما هو مفهوم بيار كساب للجمال؟

الجمال هو ما نراه في منتجاتنا التي تحقق الكثير من طموحات الزبائن فيشعرون أنهم في كامل أناقتهم بوجود منتج مميز وفريد وغير متكرر ولعل إحساس الزبون أو الزبونة بالسعادة ينعكس على مستوى الرضا النفسي فتشعر المرأة أنها جميلة بشكل أكبر لأن الجمال جمال الروح والنفس إذا أشبعت رغباتها في ملبس أنيق ومتميز سينعكس بالطبع على مستوى الجمال فيضيف إليه بعداً جديداً لأن كل منتجات بولغري جميلة وتتناسب مع كل الأذواق والأعمار للرجال والسيدات، والجمال هو أهمية تناغم قطعة المجوهرات مثلاً مع حجم الوجه والرقبة والطول والبشرة وهكذا.

 

شاركها من هنا ...
Facebook
Twitter
LinkedIn
Email
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...