تعلن (ديزرت إكس) عن أسماء الفنانين المشاركين في افتتاح المعرض في 31 من يناير 2020 م.

أعلنت ديزرت اكس العلا اليوم عن أسماء الفننانين المشاركين في المعرض المحاكي للطبيعة المحيطة والذي يفتح أبوابه في 31 من يناير حتى 7 من مارس لعام 2020. تم تنظيم المعرض بالتعاون بين ديزرت اكس والهيئة الملكية لمحافظة العلا (RCU)، وسيقام المعرض في صحراء العلا، وهي واحة تاريخية في المملكة العربية السعودية، حيث تتضافر جهود السعودية رنيم فارسي القائم على المعرض و المدير الفني لديزرت اكس ، نيفيل ويكفيلد لانجاح هذا العمل الإبداعي.

ويعد ديزرت اكس العلا المعرض المعاصر الأول من نوعة في المملكة العربية السعودية. حيث أن استكشاف الحضارات الصحراوية، هو بمثابة حوار بين الثقافات، و يتجسد بمشاركة فنانين من المملكة العربية السعودية، والدول المجاورة، الذين يستمدون إلهامهم من معالم الطبيعة الخلابة، و من عبق التاريخ الذي تضمه منطقة العلا. إضافة إلى حضور بعض الفنانين الذين شاركوا في فعاليات (ديزرت إكس) السابقة في كاليفورنيا .

 و الفنانون المشاركون هم:

 

ليتا ألبكيركي (مواليد 1946م، الولايات المتحدة ، مقرها في سانتا مونيكا)

منال الضويان (مواليد 1973م، المملكة العربية السعودية ، ومقرها في دبي)

زهرة الغامدي (مواليد 1977م، المملكة العربية السعودية ، ومقرها في جدة)

 ناصر السالم (مواليد 1984م، المملكة العربية السعودية ، ومقره جدة)

راشد الشيشي (مواليد 1977م، المملكة العربية السعودية ، ومقره جدة)

جزيلا كولون (مواليد 1966م، الولايات المتحدة ، ومقرها لوس انجلوس)

شرين جرجس (مواليد 1974م،مصر، ومقرها لوس انجلوس)

محمد أحمد إبراهيم ( مواليد 1962م، الإمارات العربية المتحدة ، ومقره في خورفكان)

نديم كرم  (مواليد 1957م، لبنان، ومقره بيروت)

إلسِّيد (مواليد 1981م،فرنسا ، ومقره دبي)

وائل شوقي  (مواليد 1971م،مصر، ومقره الإسكندرية و فيلادلفيا)

مهند شونو (مواليد 1977م، المملكة العربية السعودية ، ومقره الرياض)

سوبر فلكس (مواليد 1993م، الدينمارك، ومقرها كوبنهاغن)

ريان تابت (مواليد 1983م، لبنان، ومقره بيروت)

 

 

وعلى مدار العام الماضي ، استقبلت العلا الفنانين الذين مزجوا المناظر التاريخية والطبيعية الخلابة، مع الحضارة و التطور للمجتمعات المحيطة. كما أن فعاليات المعرض ستشكل مصدر إلهام للزوار وتعطي مفهومًا جديدًا للصحراء، و تدفع الناظرين إلى التأمل بين الماضي المتمثل في القوافل التي كانت تسلك طريق البخور القديم، والإرث الثقافي الذي ورثته، وحاضر النهضة العمرانية الشامخة اليوم.

بُنيت العلا من حضارات متعاقبة، و لآلاف السنين كانت مكانًا للتبادل الثقافي نظرًا لكونها نقطة التقاء بين ثلاث قارات، وبوابة بين الشرق والغرب. ويُعيد (ديزرت إكس) العلا، هذا التراث الثقافي حيث يسطر صفحة جديدة في مستقبلها يجعلها كمتحف حيِّ مفتوح يلهم الإبداع. ولكونه أول معرض فني معاصر في العلا، فخطة الهيئة الملكية، تتمثل في تنشيط المنطقة وحمايتها والمحافظة عليها، على المدى الطويل، وذلك لإحداث تحول جذري ومستدام، بمشاركة سكان المنطقة، في هذه العملية. والمعرض يفتح المجال أمام المواهب المحلية، ويوفر الفرص للمرشدين المحليين، والتعاون بين الشباب والمجتمع من خلال المدارس والجامعات وبرامج التوعية، بما في ذلك ورش العمل التي يديرها الفنانون، ضمن مساعي التعاون الإبداعية المستقبلية للعلا.

 

ليتا البكركي في كتابها “نجمة”  تستحضر الأسطورة الكونية  لرائدة الفضاء التى هبطت إلى الأرض لتنشر النور و المعرفة في رمزية  لعودة الحياة  و ولادة علم الفلك؛ (وضعت ألف شمس على طبقات الفضاء الشفافة). راشد الشاشي أصدر كتابًا موجزًا يحكي فيه قصةً، ​​عن مرور قوافل البضائع والتجارة من الماضي القديم إلى العصور الحديثة ، مما يوجد جسرًا بين الأفق الواسع، والأنظمة الاقتصادية المعاصرة.

 

ريان تابت في  حلقات الفولاذ من سلسلة “أقصر مسافة بين نقطتين” يحكي قصة أنابيب شركة خطوط الأنابيب العربية التي تربط الجزيرة العربية، المؤلفة من اربعين حلقة فولاذية،كل منها منقوش عليه المسافة من مصدر الأنابيب. مهند شونو في ” المسار المفقود ” يعبر عن الشباب باعتبارهم مصدر الطاقة الجديد المتدفق في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية من خلال خط أنابيب متحلل يرقد بلا حراك وشبه مغمور تحت الرمال المتحركة.

زهرة الغامدي في “وميض من الماضي ” تُبرز وميضاً متلألئ ينبعث من آلاف علب التمر، التي كانت ذات يوم ثروة العلا الزراعية ؛ و أعمال: السِيد “سراب ” ، مستوحى من الخصوبة والعطاء التي قدمتها واحة العلا لأولئك الذين عبروا المشهد القاحل لأول مرة بحثًا عن التجارة. يدخل المشاهدون هيكلًا مشابهًا للنصوص المغمورة تحت الأرض. كما في قلب منال الضويان في ” يا ترى.. هل تراني؟” ، في بناء بحيرات اصطناعية حيث تلاشي الأشياء والصور الموجودة في هذا المشهد الطبيعي.

 

تبرز رقة النظام البيئي الصحراوي في “حديقة الأحجار المتساقطة” لمحمد أحمد إبراهيم ، والتي تتكون من أشكال تشبه الصخور مشبعة بألوان.

نديم كرم في ” مسيرة استعراضية ” يستوحي من النباتات والحيوانات المتنوعة في الصحراء العربية، التي تشبه في تنوعها و جمالها تألق الصحراء بعد المطر.

 

ناصر السالم، في ” أمّا قبل” هو منحوتة ذات مناظر طبيعية داخلية وخارجية. ويحتضن فكرة وصف الوقت كسلسلة متصلة تربط جميع الثقافات والحضارات. جيزيلا كولون، في “المستقبل هو الآن” دراسة مستقبليةٌ عالية التقنية ، ولكنها في الوقت نفسه تذكرنا أيضًا بسر التحف الثقافية مثل الرموز المقدسة القديمة التي تشير إلى لحظة في التاريخ، و توحد المجتمع القديم والجديد معا.

 

شيرين جرجس في “خلخال علياء” ينظر إلى دور الذاكرة الثقافية في تشكيل أفكار الحاضر. ومن خلال فيديو يعرض على حائط حجري، يجسد وائل شوكي المدينة التاريخية التي كانت تعج بالحياة وتعتبر معقلاَ للتاريخ والذاكرة المعمارية.(. واحد إثنان ثلاثة تأرجح!)، من سوبر فلكس يوصل صرخة للسعي الجماعي نحو تواصل أفضل بين الناس.

 

نورة الدبل، المديرة الثقافية و الفنية

“إن الآثارالمبهرة و ذلك الإرث الثقافي المحفوظ على مر مئات السنين يعكس مدا الإبداع و البراعة الموجودة في أرض العلا. و بإقامة ديزرت اكس العلا ، نقدم إلى هذه الأرض شاهدا تاريخيا جديدا يضاف الى إرثها الفني. ومن خلال استثمار قدرة التغيير الخارقة للفن و وضعها في الصدارة، يمكننا تقريب وجهات النظر وخلق فرص جديدة للحوارات التحولية التي تبني التفاهم بين الناس. يجسد المعرض روح التلاقي الثقافي للعلا ، فيما نواصل الحفاظ على كوكبة من العجائب الطبيعية والتاريخية وتعزيزها و الغوص في أسرارها. نعتقد أن الثقافة لا غنى عنها لجودة حياتنا ، ونحن فخورون بإنشاء بيئة تدعم الإبداع ، وتطلق أشكال التعبير الجديدة و التي تلهم العالم أجمع”.

 

تقول رنيم فارسي ، القيّمة على مشروع  (ديزرت إكس) العلا، :

“الفنانون هم في قلب هذا المعرض الذي يهدف إلى تعزيز التبادل الفني والحوار العابر للقارات. و يؤكد تنوع الخلفيات والمفاهيم والموضوعات الموجودة في هذا المعرض على قوة الفن في خلق التبادل الثقافي وراء الحدود الجغرافية. جنبًا إلى جنب مع الفنانين الدوليين والإقليميين ، تهدف (ديزرت إكس) إلى إيصال صوت الوسط الفني المحلي في المملكة العربية السعودية ، و تشكيل جماهير جديدة للفن المعاصر في البلاد. تتميز الأعمال المعروضة باحتوائها مراحل متعددة من تاريخ المنطقة ، فإننا في هذا المعرض نعمل من أجل مستقبل أكثر شمولية من خلال الفن. “

 

علق نيفيل ويكفيلد ، مدير (ديزرت إكس) الفني والمنسق المشارك في ديزرت إكس العلا:

أن المعارض المستوحاة من مواقع جغرافية محددة مثل: (ديزرت إكس) برزت في أواخر الستينات وأوائل السبعينات ، عندما ظهرت نزعة الخروج عن الحواجز المادية بين الناس و نبذ الطبقية التي خلفتها النظريات الاقتصادية. قد يكون المجتمع تفاعل مع هذه الشعارات، إلا أن الحواجز بقيت كما هي. نأمل من خلال إقامة هذا المعرض في الصحراء أن نمهد الطريق أمام صفحة جديدة للحوار بين أفراد المجتمع. سيضم المعرض مواطنين و مواطنات معظمهم دون الثلاثين من العمر،لتتسنى لهم فرصة التواصل بينهم و بين الفنانين ، تلك الفرصة التي لم تكن متاحة من قبل.

 

تقول سوزان ديفيس ، مؤسس ورئيس (ديزرت إكس):

سيسلط ديزرت إكس الضوء على التعاون القائم بين المملكة العربية السعودية و الجوار، و يتيح الفرصة للفن العالمي أن يلتقي بجمهور جديد له في المنطقة. نؤمن بعدم وجود حدود للفن كوسيلة للتواصل والحوار بين مختلف الثقافات. هدفنا في( ديزرت إكس) هو تفعيل لغة حوار عالمية من خلال الفن، و نتشارك هذه الرؤية مع الهيئة الملكية لمحافظة العلا.

 

عمرو المدني ، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية للعلا:

“إن التراث الرائع والآثار الشامخة للثقافة التي اجتازت العلا لآلاف السنين تشير إلى انطلاقة التفكير والإبداع من هذه المنطقة. يعتبر (ديزرت إكس) العلا حلقة جديدة في سلسلة متصلة من تراث العلا كوحدة للفن. ومن خلال استخدام القوة التحويلية للفن، يمكننا تعزيز الترابط بين وجهات النظر،  وإيجاد فرص جديدة للتبادل الثقافي المثمر والذي يعزز الألفة و التفاهم بين الناس. يجسد المعرض الروح الثقافية ” للعلا”، مع استمرار مساعينا في الحفاظ على كوكبة من العجائب الطبيعية والتاريخية، وتعزيزها و تقديمها للجمهور. نعتقد أنه لا يمكن العيش من دون تكريس الاهتمام بالثقافة والتراث، ونحن نفخر بوجود هذه البيئة التي تدعم الإبداع، وتطلق العنان لأشكال جديدة من التفاعل بين المجتمع و العالم “.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط