جامعة نيويورك أبوظبي تضيء باللون الوردي لمدة 30 يوماً خلال شهر التوعية بسرطان الثدي

شهر أكتوبر شهد مشاركة أكثر من 300 عضو في الجامعة في مبادرات تعنى بمكافحة مرض سرطانالثدي

أطلقت جامعة نيويورك أبوظبيخلال شهر أكتوبر حملة توعويةبعنوان “أقوى من السرطان”، دعماًلشهر التوعية بسرطان الثدي. حيث تمت إضاءة قبة الساحة الرئيسية في الحرم الجامعي باللون الوردي على مدار شهر أكتوبر، وشارك الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية والموظفون في سلسلة ناجحة من الفعاليات والأنشطة في إطار برنامج مجتمعي يهدف لرفع الوعيحيال هذه القضية الإنسانية، والذي يستمر على مدار 30 يوماً.

وفي هذا السياق،ساهم أكثر من 300 عضو من الجامعة هذا الشهر في تنظيم فعاليات وأنشطة مرتبطة بمكافحة سرطان الثدي، بدعم منمختلف أقسام الجامعة، بما في ذلكمكتب التوعية المجتمعية،وقسم اللياقة البدنيةوالعافية، ومركز ألعاب القوى ومركز الصحة والعافية.

وشهدت الدورة السابعة من تحدي اللياقة البدنية الذي تنظمه الجامعة سنوياً وسط أجواء نابضة باللون الوردي مشاركة 72 متسابقاً، أبدوا دعمهم وتضامنهم مع الجهود الرامية إلى مكافحة سرطان الثدي من خلال سلسلة من تحديات اللياقة البدنية. كما أرسلت الجامعةأكثر من 80 متطوعاً ومتسابقاً للمشاركة في “السباق الوردي” العائليللجريلمسافة 5 و10 كيلومترات، والذي ينظمه “بنك أبوظبي التجاري” في مدينة زايد الرياضية.

فيما استضاف موظفو قسم الصحة والعافية في جامعة نيويورك أبوظبيندوة تعاونية في حرم الجامعة بحضور 50 طالباً تحت عنوان Pink-tastic Self Check،وشارك فيها الأستاذ الجامعي ليه غراهام،الذي عرّف الحضور بأعراض سرطان الثدي وكذلك كيفية إجراء الفحص الذاتي للكشف عنه.

وشملت الحملة جميع أقسام الحرم بما في ذلك المطاعموالمرافق التعليمية. حيث ارتدى الموظفون مآزر وردية وقدموا للطلاب مواد غذائية صحية باللون الورديتعبيراً عنمساندتهم لشهر التوعية بسرطان الثدي. وبدورها أبدت مكتبة’مجرودي‘ دعمها من خلال توفير دبابيس وردية مصنوعة يدوياً من قبل موظفيها، بالإضافة إلى مراجع وكتب ومعلومات مفيدة حول صحة الثدي.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط