19 يناير , 2023 4:10 م

حصة سوق السفر والسياحة الصادرة في المملكة تتجاوز تقييماً قدره 35 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025

 

( دبي ،19 أبريل الاثنين 2022 ): استحوذت خطة رؤية المملكة العربية السعودية 2030 للتنويع الاقتصادي على اهتمام العالم. حيث من المتوقع أن تتجاوز حصة سوق السفر والسياحة الصادرة أو الخارجية في المملكة تقييماً قدره 35 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2025 وفق لموقع ماركيت ووتش.

وتماشياً مع أهداف السياحة السعودية في تعزيز قيمة الأعمال الخارجية ، من المقرر أن تطلق “بلو وورلد فويجرز” رحلات بحرية فاخرة للسائحين السعوديين ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط ، وهي تقدم إقامة مذهلة في المحيط برفاهية حصرية للبالغين الذين يركزون على العافية..

التركيز على الرياضة والعافية

“من جانبه قال جين ميهان ، المؤسس ورئيس مجلس إدارة بلو وورلد: مفهوم العافية ليس بالجديد بالنسبة لنا، أنه أحد مكونات حمضنا النووي”.  والآن أكثر من أي وقت مضى يدرك الناس أنهم بحاجة إلى ترفيه وتجديد صحتهم. حيث كانت “بلو وورلد فويجرز” السباقة دوماً في المجال، وينصب اهتمامنا بالرياضة والصحة كونها تمثل جوهر تجربة السفر الشاملة، فضلاً عن روعة تصميم السفينة ومسار الرحلات والبرامج الموجودة على متنها وخيارات تناول الطعام والنشاطات المتعددة على جانب الشاطئ. نحن نقدم الفرصة للجميع على متن سيفتنا الفاخرة ليضيفوا تجارب مغايرة على حياتهم والتحكم في صحتهم العامة ، والتعود على نمط صحي يعزز طيلة العمر. ”

على المنصة الرياضية ، سيجد السائحين أكبر مرفق للتكييف الرياضي واللياقة البدنية في البحر ، وصالة ألعاب رياضية عصرية مجهزة بالكامل، والعديد من الاستوديوهات المصممة لجلسات اليوجا والتأمل مع تمارين المقاومة الشاملة  TRXالتي هي شكل من أشكال التدريب المعلق الذي يستخدم تمارين وزن الجسم لتطوير القوة والتوازن والمرونة والاستقرار الأساسي في وقت ، بالإضافة إلى مجموعة كاملة من معدات الرياضية التي تحسن من صحة القلب و مرفق للتدريب على الجولف بما في ذلك أجهزة محاكاة الرياضات المتعددة ومحطة تركيب الدراجات ومختبر علاج طبيعي كامل الموصفات. أضف إلى ذلك حمام سباحة ومسبح بمياه البحر وسطح المرسى الذي يعد الأول من نوعه في هذه الصناعة ، يرافقها معدات الرياضات المائية ذات الطراز الاحترافي.

مصممة لتكون أكثر السفن صحة في البحر

صممت سفينة بلو وورلد المذهلة لتكون فريد من نوعه، حيث تم تقليص حجمها من سعة 1500 راكب لتحمل 500 راكب فقط. وذلك بهدف توفير أماكن غير مزدحمة على ظهر السفينة وتجربة سفر مريحة مع أجواء مستوحى من اليخوت بمساحات رحبة ومناطق مشتركة مختارة بلطف. كل ذلك من أجل أن تكون “أفضل السفن في البحر”.

يمتد تركيز بلو وورلد على فزائد العافية ليشمل المأكولات وقوائم طعام الصحية والشهية المقدمة من أربعة مطاعم متخصصة تضم Farm to-Table وItalian وAsian / Fusion وCafe-style. جميع وجبات الطعام شاملة ، مع مشروبات عنب تكميلية ووجبات خفيفة تقدم في وجبتي الغداء والعشاء.

 

مساكن فاخرة في البحر

الأهم من ذلك ، سيحظى السياح بخيار الإبحار على متن هذه السفينة الاستثنائية ، وهناك أيضاُ 225 جناحاً فسيحاً للركاب، ويتم عرض 40 مكان إقامة للملاك للشراء الخاص.

” وأوضح فريدي ديليس ، الرئيس التنفيذي لشركة بلو وورلد ،” كانت هناك فجوة في السوق لما أسميه. “أسلوب الحياة النشط المبحر” الذي يمنح المسافرين المزيد والمزيد من الأولوية للصحة ، وبالأحرى يريد مسافري اليوم المتميزون أكثر من مجرد عطلة ، فهم يفضلون امتلاك منزل في البحر وكذلك على اليابسة.

لماذا هم مطلوب محلياً

يدعم خط الرحلات البحرية هذا الأول من نوعه الاتجاه المتنامي في منطقة الشرق الأوسط لحياة أكثر صحة ، وبدعم من العديد من المبادرات التي تقودها الحكومة والتي شهدت ترحيب المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة بقائمة من الفعاليات الرياضية العالمية الرائدة ، من الأولمبياد الخاص إلى نهائيات بطولة العالم للترياتلون وجائزة المملكة العربية السعودية الكبرى وبطولة العالم للسباحة وكأس العالم لكرة القدم.

مسارات الرحلات

على الرغم من أن المسارات الدقيقة لم يتم الانتهاء منها بعد ، فمن المتوقع أن تقضي السفينة ستة أشهر من العام في استكشاف وجهات مثيرة وغنية ثقافياً في المملكة العربية السعودية وتركيا، ومصر، وأبو ظبي ،ودبي. سيقضي النصف الثاني من العام في زيارة موانئ في اليونان وإيطاليا وإسبانيا وإنجلترا وأيرلندا والنرويج والسويد ومناطق أخرى.

 

تاريخ إطلاق المشروع منتصف عام 2023

تلتزم بلو ووتر بالذهاب إلى أماكن حيث يمكن للأشخاص الحريصين على صحة بأفضل حالتها والذين يتوقون دائماً للنشاط والحيوية في أسلوب حياتهم اكتشاف تلك التجارب مع إعطاء أولوية عالية لخدماتها الفريدة لضمان “الإبحار البطيء في الهواء الطلق” وتقديم تجارب عامرة بالترفيه والصحة.

 

شاركها من هنا ...
Facebook
Twitter
LinkedIn
Email
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...