19 يناير , 2023 3:43 م

دار “كاناتي” تحصد جائزة أفضل قطعة مجوهرات فنية بطابع خاص ضمن جوائز معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات ٢٠٢٢

حصدت “كاناتي”  Qannati Objet d’Art، دار المجوهرات والساعات البحرينية الفرنسية الفاخرة، والرائدة في صناعة التحف الفنية القابلة للارتداء على المعصم، جائزة أفضل قطعة فنية في “فئة المجوهرات ذات الطابع الخاص”. وقد كرمت بهذا الإنجاز خلال حفل جوائز معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات ٢٠٢٢ بنسخته الثامنة عشر، والمُقام في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة. ويعكس حصول “كاناتي” على هذه الجائزة جمالية قطعها الفنية النادرة التي عززت من مكانتها في المجال بصفتها علامة تجارية رائدة في تصنيع قطع فنية فاخرة ومتفردة تخطف الأنظار.

وقد توجت بهذه الفوز نظير قطعتها الفنية سوار “غزو الفضاء”، حيث صممت هذه القطعة على يد أمهر الحرفيين واستغرق صنعها 786 يومًا، وهي مكونة من مواد ثمينة كحجر اللابرادوريت وحجر النيزك الحقيقي وقطعة فولاذ من مكوك الفضاء “ناسا ديسكفري” الذي سافر إلى الفضاء في عام 1992. كما تم استخدام أحجار بركانية مع الزبرجد وذهب أبيض عيار 18 وياقوت برتقالي ورقائق الماس السوداء وحزام مصنوع من جلد الضفدع. وكما هو الحال مع جميع روائع علامة “كاناتي”، يمثل هذا السوار لحظة زمنية راسخة بكل حرفية ومهارة فنية لخلق مشهد يجسد حاضر ومستقبل البشرية في الفضاء الواسع.

ويُشار إلى أن “كاناتي” Qannati Objet d’Art علامة فرنسية بحرينية رائدة في مجال تصميم وصناعة تحف فنية ثمينة وفريدة من نوعها يدوياً يُمكن ارتداؤها على المعصم. وهي أول علامة فاخرة بحرينية، تتّخذ من باريس والمنامة مقرًا لها، وقد أسّسها عام 2018 رائد الأعمال البحريني العالمي محمود قناطي الذي يتحلّى بشغف للتاريخ، ويقدّر الفنّ ويجمعه ولع بالحرفية الراقية. وعلى امتداد أربع سنوات، تخطى محمود كل التحديات التي اعترضت طريقه ليحوّل حلم “كاناتي” إلى واقع. ولتحقيق رؤيتها الطموحة والمتفردة، المتمثلة في ابتكار قطع فنية مميزة وقابلة للارتداء من طراز “Métiers d’Art” الذي يجسد جمال الطبيعة ومكنوناتها، استندت “كاناتي” على إبداعات المصممين والحرفيين الفرنسيين المرموقين والمتخصصين في المجوهرات: فريديريك ماني Frédéric Mané، كبير مصممي كاناتي، وجوتي سيروج إبروسارد صانع المجوهرات والنحات الرئيسي للدار .

وقد أطلقت دار “كاناتي” مجموعتها الأولى “الاحتفال بالزمان” في فرنسا بشهر يوليو الماضي، تزامنًا مع أسبوع الموضة الذي تستضيفه باريس وذلك في إطار عرض حصري للمدعوين من العملاء وذوّاقة الفنّ والساعات والمجوهرات الراقية، إلى جانب أهمّ المحرّرين وصانعي الرأي. واحتضنت المجموعة قطعًا فنية تجسد الحرف الأصيلة التي تمثل حقبة تاريخية مميزة في أبرز الحضارات، لتسرد فصولاً لا تنسى من حكاية البشرية على امتداد آلاف السنين.

وفي تعليقه حول هذا الإنجاز، صرّح السيد محمود قناطي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Qannati Objet d’Art قائلاً: “نحن نصمم تحفًا فنية استثنائية ونصنعها يدويًا في فرنسا بخبرة وإتقان ودقة لا مثيل لها باعتماد أثمن الأحجار الكريمة وعناصر فريدة ومختارة بعناية. ويتمثل هدفنا الأساسي في إعادة إحياء فترات زمنية مميزة وراسخة في التاريخ وتجسيدها في قطع استثنائية تزخر بالرموز والمعاني. إننا نؤمن بمفهوم الحصرية، وهذا ما يجعل كل قطعة في مجموعاتنا فريدة ومختلفة تمامًا كاختلاف تجارب ومراحل الحياة. وإنه من دواعي فخرنا حصول دار “كاناتي” على هذه الجائزة المرموقة، بما يشهد على إمكاناتنا وحرفيّتنا في تجسيد الحضارات ونسج حكايات معبرة على شكل قطع قابلة للارتداء.”

وتم خلال الحفل الذي نظمته الشركة العربية للساعات والمجوهرات بنسخته الثامنة عشرة، الإعلان عن 23 فئة من الجوائز بحضور أكثر من 200 ضيف، علاوة على تصنيف “كاناتي” ضمن أفضل 3 علامات تجارية للساعات في الشرق الأوسط في فئة “أفضل علامة تجارية للساعات المستقلة”.

 

شاركها من هنا ...
Facebook
Twitter
LinkedIn
Email
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...