فنان فلسطيني يُنطِق لوحاته بحكايات صمود شعبه

يعمل الشاب الفلسطيني اللاجئ في لبنان، أحمد دنّان، ككثير من أبناء فلسطين المحرومين من وطنهم، ويسعى إلى إظهار أن معاناة اللجوء التي لا يمكنها قتل روح التميّز والتفوق والابتكار، بل ربما تكون السبب الأول للعطاء والإصرار على التمسك بالحقوق.

دنّان، ابن الثلاثين عاما، الذي هُجّرت عائلته من بلدة صفد في فلسطين على يد “العصابات الصهيونية” قبل عدة عقود، استطاع أن يترجم معاناته ومعاناة الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، من خلال لوحات فنية مميزة يقف الناظر أمامها لينتقل خلال لحظات من حال الى آخر ويعيش في صلب هذه المعاناة، لما تتمتع به اللوحات من روح تحاكي الواقع المرير للاحتلال من جهة، وصمود الشعب الفلسطيني من جهة أخرى.

لوحات فنية، تحكي قصص مقاومين أصبحوا “غرباء” وكأنهم من كوكب آخر إلا أنهم لم يتخلوا عن سلاحهم الوحيد “الحجر” وأطفال يحبسهم سياج الاحتلال عن الوصول الى أدنى حقوقهم الطفولية والإنسانية، إلا أنهم لم يتخلوا عن قضيتهم ورمزها “الكوفية الفسطينية”، وشهداء سقطوا في الدفاع عن حقوقهم ووطنهم وقضيتهم.

ولا يكتفي دنّان، الذي يعمل كأستاذ للفنون والغرافيك، في منطقة إقامته في مدينة صيدا، جنوب لبنان، بتجسيد قصص صمود أبناء وطنه، بل استطاعت ريشته أن تطبع صور شخصيات فلسطينية اغتالتها الآلة الإسرائيلية كالشيخ أحمد ياسين، مؤسس حركة حماس، وعبد العزيز الرنتيسي، القيادي بالجماعة، والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني، وشخصيات قبعت خلف قضبان السجون الإسرائيلية كالشيخ رائد صلاح الذي تحمل لوحته عنوان “ابتسامة حر”.

20160410_2_15416227_7514898_Web

ويقول  دنّان إن “قضية الفن والرسم هي موهبة، يمكن تطويرها من خلال الدراسة في مؤسسات تعليمية ومن خلال الجهد الشخصي والسعي للتطور والتميّز” مشيرا إلى أنه منذ نعومة أظافره يمارس هواية الرسم “فمنذ الصغر كنت أرسم الشخصيات المشهورة، حتى أنني كنت أرسم الأشخاص الذين يجلسون أمامي دون أن يشعروا بذلك”.

وأوضح أن تركيزه الأكبر خلال الرسم “ينصب على إبراز المشاعر والأحاسيس في اللوحة، كي لا تكون مجرد لوحة للزينة والديكور” مضيفا “هدفي الأساسي ليس مجرد الرسم بل إيصال أفكار معينة للناس”.

وقال إن من هذه الأفكار “ما يتعلق بالقضايا الإنسانية والاجتماعية، وكذلك اللوحات التي تعكس حالة الحزن ولو كانت في ظاهرها تبدو لوحة فرح”، مشيرا إلى أن “الشعور الداخلي الذي نشعر به نحن كلاجئين فلسطينيين هو العامل الأبرز لهذا الانعكاس”.

ويرسم دنّان بطريقتين اثنتين، الأولى باستخدام أقلام الرصاص أو الحبر أو أقلام الألوان، والثانية الرسم باستخدام الألوان الزيتية أو المائية.

وأشار  إلى أن “اللاجئين الفلسطينيين محرومون من كثير من حقوقهم، وأهمها أرضهم المسلوبة”، مشددا أن سبب اهتمامه الكبير برسم كل ما يتعلق بفلسطين وقضيتها ومقاومتها “كونها القضية الأعدل على الكرة الأرضية، فلا يختلف اثنان أن الحق مع من وعلى من”.

وتابع قائلا “أنا فنان ولدي موهبة، ولو اعتبرت نفسي أنني غير فلسطيني ورأيت ما يحصل في فلسطين، لرسمت اللوحات نفسها التي تجسد حقيقة هذه القضية العادلة ومدى الظلم الذي يتعرض له الفلسطينيون”، مضيفا “كوني شاب فلسطيني فهذا يزيد من اهتمامي، حيث سيندمج في داخلي الوازع الإنساني والهوية الأصلية”.

وشدد دنّان على أن “كل من يعمل للقضية الفلسطينية، في مختلف المجالات، فهو يجدد روح التمسك بفلسطين وقضيتها، ويبعث برسالة للجميع وخاصة العالم الغربي الذي لديه صورة مغلوطة عن قضيتنا، أن الشعب الفلسطيني صاحب حق يحب الحياة ولكن ظروف الاحتلال تمنعه من ذلك”.

وحول العقبات التي تواجهه، أوضح الفنان الشاب أن “موضوع تأمين أدوات الرسم أصبحت بالنسبة لي كأي حاجة في هذه الحياة، أحاول دائما إجراء حساباتي المادية على هذا الأساس، وأنا راض كل الرضى عندما أوفر مالا من جهة ما لأضعه في موضوع الفن والرسم”.

وختم بالتأكيد أن عمله “ليس تجاريا، ولو كان كذلك لكنتُ ركزت في الرسم على لوحات الجماليات والطبيعة، التي تحتاج جهدا أقل من غيرها ومرغوبة أكثر من قبل الناس، ولكن هدفي الأول والأخير دعم قضية وطني العادلة وإيضاح صورتها الحقيقية للعالم”.

للإشارة فقد لجأ مئات الآلاف من الفلسطينيين إلى لبنان عام ١٩٤٨ مع “النكبة” وقيام إسرائيل، وما زالوا، حتى اليوم يتواجدون في 12 مخيماً منتشراً في أكثر من منطقة لبنانية، وتقدر الأمم المتحدة عددهم بحوالي 460 ألفا.

المصدر : الأناضول

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط