فندق ساعة مكة فيرمونت يحتفل بذكرى مرور 50 عاماً على تأسيس مجموعة أكور للفنادق

في الـ19 من نوفمبر من كل عام تحتفل مجموعة أكور العالمية للفنادق بالذكرى السنوية على تأسيسها، وفي هذا العام تكمل المجموعة 50 عاماً في صناعة الضيافة حول العالم، حيث فتحت أبواب فنادقها التي تقارب 2000 فندق، في 85 دولة حول العالم. لاستقبال وتكريم أبطال كل مدينة، الذين ساهموا في تحسين وتطوير المجتمع المحلي ، من كافة القطاعات مثل رجال الاطفاء والمتطوعين والأطباء والمعلمين وعمال النظافة وأصحاب المحلات التجارية، لتقوية الروابط مع المجتمع المحلي وبدء عصر جديد في صناعة الخدمات.

وضمن هذه المبادرة العالمية، استقبل فندق ساعة مكة فيرمونت، أحد أبرز فنادق المجموعة المصنف في فئة الخمس نجوم، 41 من أبطال المجتمع المكيَ الذين ساهموا في تحسين الخدمات المقدمة لزوار بيت الله الحرام، وخصوصاً في موسم الحج الذي يتجاوز عدد الوفود فيه إلى هذه البقعة المقدسة 2 مليون زائر من كافة أنحاء العالم وفي أيام معدودة، ليقدم لهم الفندق الشكر الجزيل على مساهمتهم في جعل هذه الزيارة تجربة روحانية متكاملة غير قابلة للنسيان.

ويعتبر فندق ساعة مكة فيرمونت المكان الأمثل لإطلالة مميزة وساحرة على بيت الله الحرام والكعبة المشرفة، وتعمل إدارة الفندق على مدار الساعة لتوفير أعلى مستويات الخدمة لضيوف الرحمن، وسط أجواء عامرة بالروحانية والهدوء والسكينة، التي تتناغم مع قدسية المكان، تعتبر ساعته كبرى ساعات العالم قاطبة، من أبرز معالم الفندق الخارجية، حيث يمكن مشاهدة توقيت ساعة مكة التي يبلغ قطرها 40 م من على بُعد 17 كم، وعلى الرغم من تجهيز الفندق بـ 76 مصعدًا فائق السرعة لراحة ضيوف الرحمن، وأداءالصلوات في الحرم، إلا أن الفندق أيضاً يوفر مصليين كبيرين أحدهما للرجال، والآخر للنساء.

وبهذه المناسبة، قال السيد سيباستيان بازين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لفنادق أكور: “خلال الخمسين عاماً الماضية، وثق ملايين النزلاء من جميع أنحاء العالم بخبرات فنادق أكور في مجال الضيافة. وبمجرد دخولهم من باب أحد فنادقنا، يصبحون على يقين تام بأنهم سيحصلون، في أي وقت من اليوم، على خدمات مخصصة تناسب احتياجاتهم يقدمها لهم أكثر من 250,000 موظف يعكسون لمستنا المميزة في مجال الضيافة والخدمات. والآن، قررنا أن نجعل هذه الثروة الفريدة متاحة لتستفيد منها الحياة المجتمعية من خلال وضع نموذج غير مسبوق وإنشاء صِلات وقيم اجتماعية للشركات الصغيرة والمجتمعات المحلية والموظفين العاملين في الفنادق”.

وعلق السيد عبدالعزيز عيد، مدير عام فندق ساعة مكة فيرمونت: “تشرفنا اليوم بإستضافة مجموعة من المتطوعين في جميع مجالات تحسين خدمة الحجاج والمعتمرين والمجتمع المكي، ونحن سعداء بتكريمهم اليوم بمناسبة ذكرى تأسيس مجموعة فنادق اكور الخمسين، وهذا يعتبر عربون لخدمتهم وشكر لما قدموه لمكة واهلها”.

ومع إطلاق فعالية #أهلاً_بالأبطال، تواصل مجموعة أكور للفنادق تاريخها الحافل بالخطوات الجريئة، والنجاحات التي أوصلتنا إلى أماكن لم نكن نتوقعها، وأصبحنا فيها بحق المكان المفعم بالحياة والحيوية في قلب المدينة المقدسة. ومن خلال هذه الفعالية، تحتفل مجموعة أكور بمرحلة جديدة من التنوع في أنشطتها وتدفعنا بقوة أكبر لتحقيق وعدنا بتحسين الحياة اليومية لأكبر عدد ممكن من الأشخاص.

يُشار إلى أن فعالية “أهلاً بالأبطال” التي تقيمها أكور هي احتفال محلي يتيح لفنادقنا رد الجميل إلى المجتمعات المحلية التي تعمل فيها، وبالإضافة إلى ذلك، تحصل الفنادق على فرصة الترويج لخدمات الضيافة للعملاء غير المقيمين. وهكذا تجمع فنادق أكور ما بين خبراتها في مجال الضيافة وتجاربها المحلية لتقدم طريقة جديدة للتفاعل بين المجتمعات المحلية والفنادق.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط