فندق “مي دبي” يشكّل أحدث إضافة تزيّن أفق مدينة دبي

أعلنت علامة “مي باي ميليا” الفندقية الفاخرة عن إطلاق أول مشروع لها في الشرق الأوسط مع تدشين فندق “مي دبي” في أواخر العام 2018. من المرتقب أن ينضمّ فندق “مي دبي” إلى نخبة الفنادق العريقة في دبي، لا سيّما أنّه يحمل توقيع المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد بالتعاون مع شركة تطوير العقارات الفاخرة، أمنيات. والملفت أنّه الفندق الوحيد الذي تولّت شخصياً تصميم ديكوره وهندسته الخارجية، ممّا يُسلّط الضوء على رؤيتها المميّزة القائمة على مفهوم الترابط.

سيقع فندق “مي دبي” في مبنى “ذا أوبس” الخلّاب الذي يعلو 95 متراً فوق المدينة وهو أحدث أيقونة معمارية تزيّن أفق دبي وتقع في قلب منطقة برج خليفة المرتقبة في وسط مدينة دبي.

وفي التفاصيل، سيتألّف فندق “مي دبي” من 93 غرفة وجناحاً موزّعة على 19 طابقاً، إلى جانب جناح Suite ME فائق الفخامة و98 شقة فندقية. كما سيضمّ الفندق مفروشات مميّزة في الردهة، والمقهى العمودي وصالات الاستراحة ومنطقة الاستقبال، وهي سواء من تصميم أو اختيار زها حديد شخصياً.

سيكتنف الفندق الفاخر أيضاً 15 مطعماً، بما فيها مطعم “روكا” المعاصر الذي يقدّم المشاوي على طريقة الروباتاياكي اليابانية التقليدية. تأسّس مطعم “روكا” عام 2004 في لندن على يد الطاهي “راينر بيكر” بعد النجاح الساحق الذي حقّقه مطعم “زوما” لندن. ويُشار إلى أنّ هاميش براون، الشيف التنفيذي في مجموعة مطاعم “روكا” حول العالم، يرأس منذ مارس 2013 وبنجاح مبهر الفريقَ الذي ابتكر بعضاً من أشهر أطباق “روكا” لندن، مثل ساشيمي سمكة السريولا اليابانية مع صلصة اليوزو والكمأة، وقطع لحم الضأن المتبّل بالبهارات الكورية. وتكتمل المشاوي مع تشكيلة من السوشي والساشيمي المحضّرة بمهارة وإتقان، إلى جانب الأطباق من المطبخ الرئيسي.

يعكس الديكور الداخلي لمطعم “روكا” دبي التعاون بين “راينر بيكر” والمصمّم المرموق “نورييوشي موراماتسو” من شركة “ستوديو غليت” في طوكيو، إذ تقع المشواة المعروفة بـ”روباتا” وسط المطعم بين روّاده، وهي الميزة الأبرز في تجربة تناول الطعام الاستثنائية بين ربوع “روكا”، كما أنها تضفي أجواء مفعمة بالطاقة التي يشتهر بها المطعم.

يُشار إلى أنّ التصميم الذي يحمل توقيع حديد يطرح مفهوماً جديداً للتوازن بين الملموس والفراغ، وبين والشفّاف والمُعتم، وبين التصميم الداخلي والتصميم الخارجي، بأصالة تُثير الرهبة في النفوس. وانطلاقاً من هذه الرؤية التي تجمع بين التناقضات، يمتدّ مبنى “ذا أوبس” على مساحة 250 ألف قدم مربّع، ويضمّ برجَين منفصلَين يصل بينهما هيكل على شكل مكعّب فارغ في الوسط، فيوفّر وسط المبنى إطلالات ساحرة قلّ نظيرها للهندسة الخارجية.

بهذه المناسبة، قال غابرييل إسكارير، وهو نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة فنادق ميليا العالمية ورئيسها التنفيذي: “نحن متشوّقون جداً لافتتاح فندق “مي دبي” الأول لنا في الشرق الأوسط. فدبي مدينة رائعة وحافلة بالتشويق، إذ تشتهر بإنجازاتها المبهرة والسبّاقة في مجال التصميم، وهذه سِمات مشتركة تجمعها بفنادق “مي باي ميليا” وبالمعايير العالية التي نقدّمها إلى ضيوفنا الكرام. نحن على يقين بأنّ التزامنا الثابت بتوفير الخدمة المثالية، بالتوازي مع التصميم الملفت الذي يحمل توقيع زها حديد والأطباق الفاخرة التي يقدّمها مطعم”روكا”، كلها تجتمع لتؤمّن تجربة لا تُضاهى إلى ضيوفنا في دبي.”

بدوره، صرّح مهدي أمجد، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة أمنيات قائلاً: “يُعدّ مبنى “ذا أوبس” إحدى الروائع المعمارية التي لا يليق بها سوى أفخر الفنادق التي تقدّم مستوى مماثلاً من التصميم وأسلوب الحياة الراقي. ونحن نشعر ببالغ الفخر والسرور لكون “مي باي ميليا” هو ذاك الفندق، كما نتطلّع قدماً لافتتاح أول فندق “مي” في المنطقة بمبنى “ذا أوبس”.

سيلقى فندق “مي باي ميليا” حظوة لدى الضيوف الذين ينشدون الثقافة ويبحثون عن تجارب جديدة عنوانها الفخامة والترف،إذ تقوم فلسفة العلامة التجارية على تقديم خدمة ممتازة، و”مي دبي” ليس استثناءً. توفّر هذه العلامة خدمة مدير كونسيرج متعدد المهام يتولى تدبير إقامة كلّ ضيف، حيث يكمن دوره في معرفة المدينة بالكامل واستخدام هذه المعرفة لجعل خدمة الفندق مُصمّمة حسب الطلب بالفعل. سيستفيد أصحاب الشقق الفندقية الحصرية الواقعة في الطوابق العليا من مرافق فندق “مي دبي” وخدمة “أورا”، بما ذلك شقق البنتهاوس الأربعة المزوّدة بترّاس خاص على سطح المبنى.

تتواجد فنادق “مي باي ميليا” حالياً في ميامي وميلانو ولندن وإيبيزا ومايوركا ومدريد وكابو، ومن المرتقب أن تنضمّ إليها فنادق في سيتجيس عام 2018 وبرشلونة عام 2019.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط