هوبلو تشيد بالمملكة العربية السعودية مع ساعة كلاسيك فيوجون المملكة العربية السعودية ناشيونال داي ٢٠٢١

إشادة بالإرث الغني للمملكة العربية السعودية وتطوّرها الملهم، تعاونت هوبلو مع شركائها في السعودية، شركة عطّار المتّحدة، لابتكار ساعة تسلّط الضوء على ثنائية المملكة من خلال فنّ الانصهار إليكم ساعة:
كلاسيك فيوجون المملكة العربية السعودية ناشيونال داي ٢٠٢١

نحن مسرورون للغاية بتكريمنا المملكة العربية السعودية من خلال إحدى أشهر ساعاتنا، ساعة كلاسيك فيوجن. لهذه الساعة الأولى المُستلهمة من المملكة، أردنا أن نجمع ما بين خبرة هوبلو الحصرية وجوهر المملكة المتميز. أمّا النتيجة النهائية فهي ساعة كلاسيكيةّ تتكيفّ مع جميع الحالات المازجية وتضُفي أناقة وطابعًا عصريًّا على إطلالة الشخص الذي يرتديها، في جميع المناسبات. ”
ريكاردو غوادالوبي
الرئيس التنفيذي لهوبلو

ويشرفنا أن نكشف مع شريكتنا هوبلو عن إطلاقنا لهذا الاصدار المحدود المخصّص والمستوحى من وطننا العظيم. نحن على ثقة أنّ الهوبلوتيستا السعوديين سيشعرون بالفخر لدى ارتداء هذه الساعة تماماً مثلنا عندما ابتكرناها.”
محمّد عطّار
شركة عطار المتّحدة

تعبير عن الأناقة من خلال فنّ صناعة الساعات
مؤخّرًا، انطلقت المملكة العربية السعودية في واحدة من أكثر رحلات التطوير إلهاماً وضخامة التي شهدها العالم حتّى يومنا هذا. وعلى الرغم من استشرافها للمستقبل، حافظت المملكة على إرثها القوي، مؤسّسة لعالم رؤيوي بينما تجمع بين التقاليد والتطوّر.

وعلى نحو مماثل، لطالما سعت هوبلو إلى تحرير مفهوم المنتجات الفاخرة من القواعد السائدة وتحديد هويّتها الخاصّة، من خلال عملها المستمر حول إرث العلامة، الإبداع الرؤيوي والمهارة الحرفية المنقطعة النظير. ومن خلال إعادة صياغة الساعات الكلاسيكية بابتكارات عصرية، تقدّم هوبلو ساعات عصرية تلقى صدى إيجابياً من كلّ الأجيال، ما يجسّد مبدأ الانصهار بين المهارة الحرفية والحداثة.

وعبر ابتكارها كثمرة للتناغم الابداعي بين عظمة المملكة العربية السعودية وخبرة هوبلو، تشكّل ساعة كلاسيك فيوجون المملكة العربية السعودية ناشيونال داي ٢٠٢١ إشادة بالرقي والفخامة. فبعدما صُنعت بعلبة من السيراميك الأسود بقطر بالغ 45 مم وقرص باللون الأخضر غير اللامع، تتميّز هذه الساعة ليس بلونها الآسر فحسب، بل بالمادّة التي تمّ اختيارها لابتكارها: السيراميك. تمتاز هذه المادّة التي تشتهر بها هوبلو بمقاومتها للخدش ومتانتها العالية. إنّها قويّة إنّما فائقة الخفّة ومريحة على المعصم.

أمّا الأحزمة فهي البصمة المميّزة لبراعة هوبلو الحرفية كون المطاط قد أصبح واحد من المواد الشهيرة والأساسية للعلامة ورمزاً إلى مقاربتها العصرية لصناعة الساعات. لقد أصبحت المواد جزءاً لا يتجزأ من جوهر هوبلو، ما يجعلها سمات أساسية للساعات، نظراً لجمالياتها ومقاومتها للخدش ومتانتها. ومع توفّرها بالمطاط المبطّن، باللون الأخضر أو بالطبعة المموّهة، تشكّل الأحزمة عناصر أساسية من الساعة وإشادة بالتنوّع الثقافي للمملكة العربية السعودية.

احتفالا باليوم الوطني ال ٩١ للمملكة، ستُطرح هذه الساعة الفريدة بإصدار محدود من ٩١ قطعة.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...