20٪ من حوادث المرور في الشرق الأوسط ترجع إلى توقف التنفس أثناء النوم وفقاً لأحدث دراسات المسح

إذا كنت أحد الأشخاص الذين يستيقظون غالبًا من حين لآخر من نوم عميق يلهثون من أجل الحصول على بعض الأوكسجين، أو أنك تنام بجانب شخص يقوم بإصدار صوت شخير مرتفع، فهناك احتمال قوي بالإصابة بمشكلة توقف التنفس أثناء النوم. ويعد توقف التنفس أثناء النوم الذي يطلقون عليه الناس مسمى “الشخير” عبارة عن اضطراب شائع يحدث أثناء النوم. حيث يتوقف التنفس عدة مرات متتالية أثناء النوم مما يضطر الشخص للاستيقاظ ليلتقط أنفاسه. ويعد الذكور أكثر عرضة من النساء للإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم، حيث يصيب 20٪ من النساء و35٪ من الذكور. حيث ترتفع نسبة إصابة الذكور بتوقف التنفس أثناء النوم بنسبة 4% من البالغين، كما ترتفع نسبة الإصابة بشكل كبير في دولة الإمارات العربية المتحدة. ولقد أظهرت دراسة مسح أن 20% من الحوادث المرورية في الشرق الأوسط ترجع إلى توقف التنفس أثناء النوم.

وتعد السمنة في الشرق الأوسط على الأرجح وكذلك الحال في الولايات المتحدة أحد الأسباب المؤدية للإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم. فهناك علاقة وثيقة بين ارتفاع مؤشر كتلة الجسم ومخاطر الإصابة باضطراب توقف التنفس أثناء النوم، ويعد النعاس أثناء النهار والشخير العالي والنوم المضطرب المتقطع أحد أشهر أعراض الإصابة بحالة توقف التنفس أثناء النوم.

وتقول الدكتورة “كالبانا ناجبال”، كبير استشاريي الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة الرأس والرقبة وجراحة الروبوت في مستشفى إندرابراستا أبولو، إن العمليات الجراحية الآلية أتاحت طريقة جديدة وسهلة لمرضى توقف التنفس أثناء النوم. وركزت الدكتورة أنه الآن ليست هناك حاجة لتجاهل الشخير أو توقف التنفس أثناء النوم. حيث أصبحت الجراحة الروبوتية ذات شعبية متزايدة بين التخصصات الجراحية ومعظم المؤسسات لديها أو تستثمر فيها. حيث لها العديد من الفوائد مقارنة بالطرق التقليدية مثل: الشفاء السريع وانخفاض في نسبة حدوث الالتهابات، بالإضافة لكونها جراحة غير مؤلمة تقريبًا ولا تترك أي ندبة، مع فقدان منخفض للدم ونتائج تجميلية رائعة، وتحسن الوظيفة المناعية للجسم بعد الجراحة”.

وتضيف الدكتورة ناجبال: “إن توقف التنفس أثناء النوم أو الشخير هو اضطراب خطير لا يجب الاستهانة به، فمعظمنا يضحك عليه أو يتجاهله أو يتعلم كيف يتعايش معه”. كما أوضحت أن هذه الحالة تنشأ عندما يتوقف الشخص عن التنفس باستمرار أثناء النوم بسبب انسداد في مجرى الهواء. وبالرغم من أنه لا يوجد سبب واضح يؤكد لماذا يصاب الشخص بحالة توقف التنفس أثناء النوم، ولكن هناك محفزات تزيد من احتمالية الإصابة مثل: زيادة الوزن أو شرب الكحول أو استخدام المسكنات. وفي حال إذا تم ترك الحالة دون تشخيص ودون علاج، أو تم تجاهل تلك الأعراض لفترة طويلة تؤثر حالة توقف التنفس أثناء النوم على الشخص بعدة طرق مثل: انخفاض جودة الحياة، والإصابة مرض السكري، والعجز، وارتفاع ضغط الدم، الشعور بالتعب، والسكتة الدماغية أو السكتة القلبية، واضطرابات الذاكرة وغيرها من الآثار المترتبة على انخفاض الأوكسجين وعدم حصول الشخص على عدد ساعات نوم ذات جودة.

وبصفتي كطبيبة نريد من الناس أن يدركوا ويفهموا أن هناك خيارات جديدة لفحص وعلاج كل من مرضى الشخير وتوقف التنفس أثناء النوم. كما أن لدينا شهادات من المرضى الذين خضعوا للعلاج تؤكد عن ردود فعل ممتازة. لذا فإن الأشخاص العاديين الذين يعانون باستمرار من انسداد الأنف أو الشخير أو الاستيقاظ المتكرر أو الاختناق لديهم الآن حل فعال.

فاعتباراً من اليوم لا يجب عليك أن تضحك من الشخير، عليك مراجعة الطبيب أو اقترح على شريك حياتك الذي يعاني من أحد تلك المشكلات مراجعة الطبيب فورًا.

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط