19 يناير , 2023 5:27 م

أحدث استفتاء عالمي من شركة فيليب موريس انترناشيونال PMI يكشف تأييد العامة للحلول المبتكرة لخفض معدلات التدخين

كشف استفتاء عالمي جديد صادر عن شركة فيليب موريس إنترناشونال PMI، أجرته شركة مستقلة للأبحاث Povaddo، عن رغبة عامة الناس في الوصول إلى مقاربة أفضل للحد من أضرار السجائر على المجتمع. ويعتقد سبعة من عشرة مشاركين (71 %) أن تشجيع البالغين الذين سيستمرون في التدخين على التحول إلى بدائل خالية من الدخان يكمل ويعزز الجهود الأخرى للحد من أضرار التدخين.

جدير بالذكر أن الاستفتاء قد تم اجرائه في شهر ديسمبر 2020؛ حيث تم استطلاع أكثر من 22,500 بالغ في 20 دولة حول أهمية البدائل الخالية من الدخان في تحسين الصحة العامة. وقد أكدت النتائج دعم غالبية المشاركين للأساليب الجديدة في الحد من تدخين السجائر. وقد كشفت الدراسة عن النتائج التالية:

  • يوافق 73% من البالغين على أن الحكومات يجب أن تنظر في أهمية المنتجات البديلة في جعل دولهم خالية من الدخان.
  • يوافق 77% على أن المدخنين البالغين يجب أن يحصلوا على معلومات دقيقة حول البدائل الخالية من الدخان والمثبتة علمياً على أنها خيار أفضل من الاستمرار في التدخين التقليدي.
  • قال 67% من المشاركين أنه إذا كان من الممكن إنهاء مبيعات السجائر في بلدهم في غضون 10 إلى 15 عامًا؛ من خلال الإقلاع عن التدخين أو التحول إلى بدائل أفضل مثبتة علمياً، يجب على حكومتهم تخصيص الوقت والموارد لتحقيق هذا الهدف.

لا يزال خفض معدلات التدخين يمثل أحد أهم المشاكل الصحية، ويعتقد ثلاثة من أربعة مشاركين (76٪) أنه لابد للحكومات من تخصيص الوقت والموارد اللازمة لتحقيق هذا الهدف. ومع ذلك، تعتقد الغالبية (58٪) أن فرض المزيد من الأنظمة والضرائب على السجائر التقليدية لن يكون كافياً للوصول إلى مستقبل خالٍ من الدخان.

صرح  بدوره ياتشيك أولتشاك، نائب الرئيس للعمليات في فيليب موريس انترناشيونال PMI: “لقد ساهمت المنتجات الخالية من الدخان بالفعل في خفض معدلات التدخين. وأعتقد بأنه يمكن تحقيق ما تطلبه العامة في جعل السجائر التقليدية شيئاً من الماضي في العديد من البلدان في غضون عقد إلى عقد ونصف من الزمن، وهذا ما يمكن تحقيقه من خلال التشجيع على وضع الأنظمة والاعتماد الشامل على الأبحاث العلمية “.

هذا ويرغب غالبية البالغين الذين شملهم الاستطلاع في تغيير النظرة المجتمعية بخصوص الحد من أضرار التدخين، بما في ذلك المزيد من التعاون بين الحكومات وشركات التبغ. علاوة على ذلك، يدعم ما يقرب من سبعة من عشرة مشاركين (68%) عمل شركات التبغ مع الحكومات والهيئات التنظيمية وخبراء الصحة العامة لضمان وصول المدخنين إلى المعلومات الدقيقة حول بدائل أفضل خالية من الدخان ومثبتة علمياً. ويعتقد ثمانية من عشرة مشاركين أن الاعتماد على أحدث التطورات العلمية والتكنولوجية هي مسؤولية كل من الحكومات (88٪) والشركات (81٪).

شاركها من هنا ...
Facebook
Twitter
LinkedIn
Email
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...