تشوهات اللثه وطرق علاجها

                               معاناة إهمال الأسنان من سن 6 سنوات إلى 20 سنه

يعد مرض تسوس الأسنان والضروس المدفونه من أكثر أمراض الفم إنتشاراً والأكثر شيوعاً. حيث تعتبر المشكلة الأصعب علاجا بين مشاكل الأسنان والتي تعيق الحصول على إبتسامة جميلة ، ولتسوس الأسنان والضروس المدفونه عدة أسباب ، تحدثنا هنا دكتورة إيمان الدمرداش أخصائية جراحة وزراعة الأسنان بمركز أندلسيه لطب الأسنان في جده.

مشاكل الأسنان في العصر الحديث:

تبدأ مشاكل الأسنان لدى الإنسان من عمرو 6 سنوات الى 20 سنه وتعتبر اسوء مرحلة في اهمال الأسنان لدى الانسان وهي المرحله الأجدر التي يجب فيها التركيز على العناية والإهتمام بصحة الأسنان، ففي الآونه الأخيره تنتشر أمراض الفم وخاصة في تخصص الجراحة ” التسوس” الذي يصيب السن تحت مستوى اللثه، ولايمكن معالجته الا عن طريق الخلع وفقدان الأسنان ومن ثم تعويضها بالزراعة .

الضرس المدفون أنواعه وعلاجه:

ولا تتوقف لدى التسوس فقط بل أيضا هناك معاناة الضرس المدفون وهو الأكثر ألما حيث توضح دكتوره الدمرداش قائلة: مع تطور العمر يصغر حجم الفك لدى الإنسان وبالتالي صغر الحجم لا يسمح بنمو ضرس العقل، ولدفن الضرس أنواع منها :

  • الأفقي
  • العرضي
  • المائل .

وعادة ما نواجه تلك الحالات في عمر العشرينات ويكتشف الضرس المدفون من خلال التهاب اللثه في آخر الفلك سواء في المنطقه العلويه أو السفلية، ويتضح ذلك من خلال الأشعه والتالي يستدعي  إلى تدخل جراحي من خلال خلع الضرس المدفون بعملية جراحية .

تصبغات اللثه ومشاكلها:

من المشاكل والحالات التي واجهها وأيضا  التي تقع  بين حالات التجميل والجراحه،  “تصبغات اللثه” المنتشره جدا بين العديد من الأشخاص ويعود ذلك إلى لون البشره ، فأصحاب البشرة الغامقه نجد أن لديهم صبغة الميلانين في اللثه مماتسبب لهم مشاكل تجميليه، وغير لون البشره من مسببات تصبغات اللثه التدخين الذي يساعد على اللون الداكن للأسنان واللثه معا، حيث لايكون هناك صبغة ميلانين مترسبه بل إنخفاض للأوعية الدعوية .

كما يدخل في مشاكل اللثه الجزء الجراحي بسبب الإهمال وعدم متابعة الطبيب كل 6 أشهر لإزالة الجير وتنظيف الأسنان وإزالة الرواسب فمع التدخين والعادات الغذائية السيئة  تتحول الأسنان إلى أسنان متخلخله وغير ثابته.  ومع نقص “فيتامين د” ونقص الكالسيوم وخمول الغده الدرقيه  التي يعانين منه  السيدات أكثر من الرجال  في المنطقه يؤثر سلبا على صحه وبنية الأسنان وبالتالي  تستمر سلسله لا تنتهي من إنجاب أطفال يعانون من نقص الكالسيوم وفيتامين “د” .  لذلك  يجب أن يكون لدى المريض وعي كافي لتجنب مراحل عديده من العلاجات والعمليات مثل أن يكون واعي بعد خلعه للسن أن ياخذ قسطاً من الراحه لايتعدى الشهر  ومن ثم يقوم بعملية الزرع مباشرة حتى لايتعرض إلى عملية رفع الجيوب الأنفيه  وعملية تدعيم عضلة الفك وعملية إبعاد عصب الفك لتحديد منطقه آمنه لوضع الزراعه.

علاج  التصبغات:

يتم علاج تصبغات اللثه عن طريق الليزر لتوريد اللثه وتقشير الطبقه الخارجيه للثه لكي تظهر لنا الطبقه الورديه، وتوضح دكتور الدمرداش مدى تأثير لون وجمال اللثه على نفسية المريض قائلة:   إن لون اللثه له تأثير كبيرعلى نفسيه  المريض، وعند علاجها يستطيع الإنسان  الضحك والإبتسامه دون الشعور  بالإحراج من لون ومظهر اللثه الداكنه. ويظهر التأثير النهائي تقريبا بعد إسبوع وتعكس بشكل إيجابي على نفسيه .

شاركها من هنا ...
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp
اقرأ أيضاً ...
حجم الخط
تغيير النمط